حول العالم

كورونا الصين.. ماليزيا وأستراليا وباكستان تؤكد اكتشاف أول الإصابات

تغطيات – متابعات:

أعلنت كل من ماليزيا وأستراليا، اليوم السبت، اكتشاف أول حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد الذي بدأ انتشاره من الصين، في حين أكدت تقارير تشخيص أول حالة بالفيروس في باكستان.

وقال وزير الصحة الماليزي «ذو الكفلي أحمد» -خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة كوالالمبور- إن امرأة وحفيديها (وهم صينيون من إقليم ووهان) وصلوا إلى ماليزيا قادمين من سنغافورا، وفق وكالة بلومبرج.

وأشار الوزير الماليزي إلى أن المرأة وحفيديها أقارب لرجل يبلغ من العمر 66 عامًا، وكشفت الاختبارات الطبية إصابتهما بالفيروس في سنغافورا.

وأوضح وزير الصحة الماليزي، إن الحالات الثلاث المصابة بالفيروس في ماليزيا حالتهم مستقرة ولديهم أعراض السعال وتم عزلهم، كما أجريت اختبارات طبية على خمسة آخرين كانوا مسافرين معهم وجاءت نتائج الإصابة بالفيروس سلبية.

وفي أستراليا، أكدت وزيرة الصحة في ولاية فيكتوريا جيني ميكاكوس، اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد في البلاد.

وذكرت ميكاكوس، في مؤتمر صحفي، أن المريض هو مواطن صيني في الخمسينات من عمره كان في مدينة ووهان الصينية قبل عودته إلى ملبورن، عاصمة ولاية فيكتوريا يوم 19 يناير الجاري.

وأوضحت وزيرة الصحة في ولاية فيكتوريا، أن المريض في حالة مستقرة، وأنه تم عزله لكي يتلقّى العلاج، قائلة: «من المهم التأكيد على أنه لا يوجد سبب للشعور بالقلق في المجتمع».

وأضافت ميكاكوس، أن الرجل المصاب لم تظهر عليه أي أعراض على متن الطائرة، وأن أسرته اتصلت بطبيب عندما بدا أنه مريض، وبعد إجراء سلسلة من الاختبارات الطبية، تأكّد -فجر اليوم السبت- أنه مصاب بالفيروس الغامض.

وفي باكستان، تم تشخيص أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد، اليوم السبت، حسبما أفادت قناة «إيه آر واي نيوز». مضيفة أنه سيتم إرسال عينات الحالات التي يشتبه في إصابتها بالفيروس إلى معامل دولية من أجل تحليلها.

ونقلت وكالة أنباء بلومبرج، عن القناة، قولها: إن المريض سافر إلى مدينة مولتان عقب وصوله إلى كراتشي من الصين عبر دبي يوم 21 يناير الجاري.

وكان كبير مستشاري وزارة الصحة في باكستان زافار ميرزا، قال في وقت سابق، إن الدولة «تفتقر إلى القدرات» لاكتشاف الفيروس.

وفي فرنسا، أكدت وزيرة الصحة الفرنسية، أجنيس بوزين، أمس الجمعة، تسجيل إصابة حالتين بفيروس كورونا الجديد.

وأوضحت وكالة بلومبرج، أن واحدة من الحالتين تم اكتشافها في باريس والأخرى في بوردو.

وقالت أجنيس: «سوف نبذل قصارى جهدنا من أجل السيطرة على فيروس كورونا والحيلولة دون انتشاره، مدركين أنه من المحتمل، بل من الممكن، أن تكون هناك حالات إصابة أخرى، خاصة في أوروبا».

وأضافت الوزيرة الفرنسية أن حالة الإصابة الأولى في بوردو هي لرجل يبلغ من العمر 48 عامًا، وكان قد عاد من الصين في 22 يناير، حيث زار هناك ووهان، التي انتشر بها الفيروس.

وفى الصين، توفي 41 شخصًا بسبب فيروس كورونا الجديد، إضافة إلى إصابة 1287 شخص بالفيروس، وذلك في 30 مقاطعة صينية.

وفي محاولة لاحتواء تفشي فيروس كورونا، عزلت الصين 12 مدينة و43 مليون شخص؛ حيث أوقفت عمل وسائل النقل العامّ، وعلَّقت التجمعات العامة.

الإعلانات



الرابط المختصر : https://wp.me/p4ii0D-Xoc



اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق