المقالاتبدر بن عبد الكريم السعيد

” رمـضـان دمـعـي للـفـراق يـسـيل “

شهر رمضان شهر الخير والبركة والرحمات أحد أركان الاسلام الخمسة  خصّه الله بالصيام والأجور العظيمة المضاعفة وفي كل ليلة من لياليه يعتق الله رقاباً من الناس من النار , هذا الشهر الفضيل ينزل ضيفاً كريماً خفيفاً للظل عظيماً للأجر ترتاح له الأنفس وتزهو بها في كل الأوقات ليلاً ونهارا انها من فضائل الله ذو الجلال والإكرام على عباده التي تستحق الحمد الشكر على الدوام ,  فبالأمس نهنئ بعضنا بعضا ببلوغه بعد طول انتظار حباً وتشوّقاً اليه للصيام والقيام والتزوّد بالطاعات وقراءة القرآن والآن نحن في العشر الأواخر منه شهر مضى سريعاً جداً جدا , فسبحان الله تتعجّب كيف بهذه السرعة تتسابق أيامه ولياليه حتى أنه بقي أيام قلائل وينتهي , وهنا نقف مع أنفسنا ونسألها ماذا أودعنا من الأعمال ؟ كيف نحن والصلاة المفروضة أولاً وصلاة القيام ؟ كيف نحن وقراءة القرآن الكريم ؟ كيف حالنا مع الخشوع وتدبّر الآيات ؟ كيف نحن والتواصل مع ذي القربى والصدقة ؟ كيف نحن وصيام الجوارح والسمع والبصر ؟ أسئلة كثيرة …… تحتاج  لترك الكسل والفتور والهمّة في الطاعات , عن الصدّيقة بنت الصدّيق / ” عائشة ” رضي الله عنها ” قالت  : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله . فلنغتنم ما بقي من الشهر ونعوّض ما فات من أيام انها والله موسم للتجارة الرابحة مع الخالق الكريم المتعال ذو الفضل العظيم في أداء الصلوات في أوقاتها والتزوّد بالنوافل وذكر الله والتسبيح والتهليل والاستغفار وسؤال الله الجنّة وما قرّب اليها من قول وعمل والإستعاذة من النار وما قرّب اليها من قول أو عمل ومضاعفة الأعمال الفاضلة تأسياً بنبيّنا  محمد صلى الله عليه وسلّم طلباً لليلة القدر التي هي خير من ألف شهر .

   اللهم لا تجعل رمضان يمضي إلّا وقد أعطيت كلّاً منا مراده وأعده اللهم علينا سنين عديدة وأعواماً مديدة ونحن بأحسن صحة وأفضل حال. واجعلنا ممّن شملتهم الرحمة وعمَّتهم المغفرة وحازوا على العتق من النار  يا أكرم الأكرمين .
    

  • ابيات من قصيدة عن وداع شهر رمضان  :

                              رمـضـان دمـعـي للـفـراق يـسـيل    والـقـلـب مـن ألـم الـــوداع هـــزيل

                              رمـضـان إنــك ســـيدٌ ومــهــذبٌ     وضـياء وجـهـك يـا عــزيـز جـلـيل

                              كم فـيك من مـنح الإلــه ورحـمـةٍ     والـعـتـق فــيـك لـمن هــفا مـأمـول

                             وسحائب الرحمات في فلك الدجى     فـي لــيـلـةـٍ نـــادى بـهـا الـــتـنزيل                                                            ربـاه فـارحـم فالـذنـوب تتابـعــت      كالمـوج في لـجـج الـبـحـار يـســير

                             ذنــبي وإن مــلأ الــبحـار فــإنــه      في عــفـو مـثـلـك يـا كـريـم قـــليـل

                             أنت المجيب وأنت أعظم من عفا     أنــت الـسمـيـع وإن دعـاك جــهـول                                                               ثـم الـصـلاة عــلى الـنـبـي وآلـــه      والصحب ما شـمـل الـدعـاء قـبـول

……………………………………………

                                                                                                        بدر بن عبد الكريم السعيد

                                                                                          b.abdulkareem@hotmail.com 

الإعلانات



الرابط المختصر : https://www.tagteyat.com/uhv9l



اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق