المقالات

خيمياء قروث.. بقلم/ د.عواد بن بايق العمودي

الخيمياء مهنة موغلة في الوجود البشري منذ الأزل للسعي للوصول لخلود الحياة ، وترسخت على الاعتقاد بوجود أربعة عناصر رئيسية في الطبيعة لها التأثير والأثر وهي : الهواء والنار والماء والتراب وهذا المزيج يكتنفه الغموض وتحيط به السرية للوصول لروح الكون التي تسري في كل ما حولنا ،وهذا الفكر الفلسفي ممتد في العنصر البشري بطرق مختلفة ، وسياقات متنوعة حتى عصرنا هذا ، إلا أنه تغيرت بعض المعطيات والمعتقدات لبناء إنسان وفق الفكر الصحيح ، ويذكر المفكر والفيلسوف مالك بن نبي ، أنه لابد عند بناء حضارة متكاملة الأطراف احتياجات ضرورية وهي احتياجها إلى الإنسان والتربة والوقت ، فصناعة الإنسان من أعظم الصناعات وأهم الصروحات التي نُشيده هو الإنسان
وما أرسل الله تعالى الرسل ولا أنزل الكتب إلا لبناء الإنسان ،
لذا وُلدت فكرة قروث بهذا الوعي المكتمل الذي أبهر الجميع ، كحاضنة للفكر والمفكرين واتساق في ما يلبي حاجة المتلقين لبناء فكر متجدد يلبي ذائقة الرواد .

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: