بدر بن عبد الكريم السعيد

رجال الأمن ..جهود جبّارة وتضحيات

 رجال الأمن وفي مختلف القطاعات هم صمام الأمان بعد الله لجميع شعوب الأرض وما يقومون به من جهود كبيرة وتضحيات في الحفاظ على الأمن والأمان في أرجاء الأوطان , ومن تلك القطاعات الأمنية : ” الشرطة ” ومهام رجالها كبيرة جداً ومتعددة في خدمة المجتمع في توفير حمايته والحفاظ على النظام , والعمل على منع وقوع الجرائم …..   ويقام كل عام احتفال ” بيوم الشرطة العربية ” يوافق الثامن عشر من ديسمبر من كل عام , تقديرا للدور الكبير الذي يقوم به رجال الشرطة والأمن وما يبذلونه من جهود  لينعم الجميع بالأمن والاستقرار والطمأنينة , فالأمن من النِعم العظيمة التي منّ الله بها على عباده وهو مطلب كٌلِ أمة كي يعيش الإنسان بكل حرية وطمأنينة  ويقوم بمسؤولياته في  جميع أمور الحياة  , فبرحاب الأمن يسود الاطمئنان ويعم الخير والسعي في طلب الرزق والحفاظ على الأنفس والأعراض والمحارم والأموال وأداء الأعمال والواجبات وهذا ما تسعى إليه جميع الدول , فكُلّما كانَت الدول أكثر أماناً ازدادت  تطوّراً ورفاهية وأكبر سعادة  ، وعندما يفتقد الأمن لا قدّر الله سوف تعم الفوضى والاضطرابات والاعتداءات وتتعطل المصالح ويكثر الهرج والخوف …… , ومن هذا المنطلق قامت الدول على مُستوى العالم بتشكيل أجهزة أمنيّة مختلفة يكون هدفها حماية البلدان من المشاكل والسرقة والاعتداء والاضطرابات والفتن وضبط الفوضى واستتباب الأمن , من خلال تواجدهم في المواقع التي تستلزم بسط نُفوذها الأمنيّ , وتُشكّل ردعاً للمجرمين وجميع من تسوّل له نفسه العبث بالأمن مما يعطي الشُعور بالسكينة والطمأنينة لدى الناس , والمملكة – حرسها الله – تنعم بنعمة الأمن والأمان وتعتبر رائدة في الأمن ويشار لها بالبنان على مستوى العالم , ورِجال أَمنُها – وفقهم الله – يقومون بواجباتهم خير قيام في بذل الجهود والسهر لراحة المواطنين وحسن الأداء في جميع مواقع مهامهم ومسؤولياتهم في التصدّي لكل ما يهدد الأمن والاستقرار , والاحتفال السنوي ” بيوم الشرطة العربية ” هو مناسبة مهمة للتنسيق في مختلف مجالات العمل الأمني وتحقيقاً للأهداف المشتركة في توفير كل مقومات الأمن والاستقرار للدول العربية , ويكرّم من خلال هذا الاحتفال رجال الشرطة المتميزين , والمواطنين والمقيمين المتعاونين مع جهاز الشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى ورجال الأعلام والصحافة ,  وبأجمل عبارات الشكر والتقدير والامتنان لمقام وزارة الداخلية وجهودها الجسام في جميع قطاعاتها المختلفة وأن يجزيهم الله خير الجزاء بما قدّموه ويقدّمونه من جهود جبّارة والكثير من العطاء والعمل المتواصل والدؤوب لأجل حماية الوطن وإستتباب أمنه , إنها  جهود كبيرة جداً جداً لا يتسع المجال لحصرها …. والتي تميّزت ولله الحمد والمنّة بالنجاحات الباهرة فأصبحت ذائعة الصيت على مستوى العالم بفضل التوجيهات السديدة للقيادة الحكيمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز – حفظهما الله ورعاهما – وبمتابعة حثيثة من لدن وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير/ عبد العزيز بن سعود بن نايف – حفظه الله ورعاه –  ومعالي نائب وزير الداخلية الدكتور / ناصر بن عبد العزيز الداود  – وفقه الله –  والشكر والثناء موصول لجميع منسوبي القطاعات العسكرية والأمنية في وطننا العزيز .      

 قصيدة مختارة لرجال الأمن :  

يا رجال الأمن يا فـخر الـوطـن  …  يا العيون الساهرة في كـل حـين
يا سيوف الحق في وجه الفتن  …  يا أمان الدار والحصن الحـصين
أنتم دروع الوطن عند المحن   …  وأنـتـم أسـوار الـبلاد الشـامخين 
وأنـتـم الـكـف الـقوي المؤتمن  …  وأنتم الإخـلاص والـعهد الـمـتين
لا تراخـي لا تـخـاذل لا وهـن  …  دايـمـا دون الوطــن مسـتبسـلـين
نفتخـر بأفعـالـكم طول الزمـن  …  مخــلصـين لـديـنـكـم والمسـلمـين
عــزكــم ربي رجـال لـلأمــــن  …  عــانـكــم ربـي ويانــعـم المـعـين                  

                                                                                              بدر بن عبد الكريم السعيد

                                                                                          b.abdulkareem@hotmail.com 




الرابط المختصر : https://wp.me/p4ii0D-RQE



اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق