المقالات

لا للبلايستشن بعد اليوم

الجميع منا يدرك خطر الأجهزة الحديثة والالعاب الالكترونية بجميع مسمياتها وكلنا شهدنا على مر الازمنة العديد من تلك الألعاب المسلية ولكن لم نصل لمرحلة أن نشاهد أطفال ومراهقين ابرياء يموتون الواحد تلو الاخر وللأسف نحن من اتحنا لهم الفرص وقدمناهم ضحية لمشغلي تلك الألعاب المميتة متجاهلين ان لكل منهم أهدافه المادية او الدينية ناسفاً بعرض الحائط انسانيته المجردة من الرحمة.

إلى هنا وجب علينا أن نضع حداً لهذه المهزلة والاستغلالية ونقول لا لمزيد من الأرواح البريئة ولا لهدم ابنائنا واخلاقياتهم فما حصدنا من تلك الألعاب سوى إضاعة الصلوات وعقوق الوالدين وتفريط ف الواجبات المنزلية والمدرسية عدا ذلك العصبية الزائدة واهمال الصحة العامة فنجد المدمنين منهم إصابة ضعف في النظر و نقص في الوزن من انشغاله وصومه اغلب الوقت أو زيادة بالوزن لدى البعض ممن يأكلون ويعودون للعب والركون أمام تلك الألعاب ومراحلها المميتة أضف إلى ذلك الشحنات الكهربائية المكتسبة من وراء هذه الآفة الخطيرة .

الحديث يطول والمخاطر تتزايد يوماً بعد يوم ولكن لابد أن نضع النقاط على الحروف ونقول لا بلايستيشن بعد اليوم.

……………………………………………..

بقلم إيمان النويس




الرابط المختصر : https://wp.me/p4ii0D-Os6



اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق