يوليو 23, 2018

  • تنوية

    ترقبوا الموقع بحلته الجديدة

١٤٩٧٨ إصابة بالسرطان في المملكة خلال عام واحد فقط .. وسرطان الثدي أولا


١٤٩٧٨ إصابة بالسرطان في المملكة خلال عام واحد فقط .. وسرطان الثدي أولا

تغطيات – الدمام – محمد الغامدي :
كشف مؤتمر طبي عن تزايد ملحوظ في الإصابة بأمراض السرطان بالمملكة يعد بذات الوقت أقل بكثير من معدلات الدول الغربية نتيجة التطور في الوسائل التشخيصية ، مشيرا إلى أنه تم الإعلان بداية هذا الشهر عن الاحصائيات الجديدة للسجل الوطني السعودي التي رصدت ١٤٩٧٨ حالة إصابة بالسرطان في البالغين السعوديين خلال عام واحد فقط ٢٠١٤ بعد أن احتل سرطان الثدي المرتبة الأولى بعدد (١٨٥٦) حالة بين أكثر الأورام شيوعا بالمملكة يليه سرطان القولون والمستقيم (١٣٤٥) ، ثم سرطان الغدة الدرقية (٩٥١) .
جاء ذلك خلال مؤتمر “المستجدات المغيره لعلاج الأورام” الذي نظمته جمعية السرطان السعودية بالمنطقة الشرقية بالشراكة مع اللجنة العلمية لمجموعة البحر الأحمر للأورام لمدة يومين في جده الاسبوع الماضي بحضور عدد كبير من المتخصصين والمهتمين بعلم الأورام من مختلف المراكز المرجعية لعلاج السرطان بالمملكة .

وأشار استشاري الأورام بمستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور جمال زكري عضو اللجنة العلمية أن المؤتمر ناقش عدة أوراق علمية من شأنها أن يكون لها أثرا بارزا في تغيير الطرق والأساليب المتبعة في علاج الأورام والتي عرضت العام الماضي وساهمت في تغيير طريقه علاج بعض الأورام عن طريق استحداث ادويه علاجيه جديده أو دمج بعض العلاجات أو تطور في تقنيات العلاج بكافة أنواعه الكيميائيه أو الإشعاعيه ، مبينا مشاركة أكثر من ١٨ استشاري متخصص في علاج السرطان من كافة تخصصات الأورام بمستشفيات المملكة وحضور أكثر من ٢٥٠ من المهتمين من فئة الأطباء والصيدلانيين وكوادر التمريض حيث شمل المؤتمر العديد من الجلسات العلمية ودوائر النقاش، والتي تم تقسيمها على أربع محاور رئيسية بحسب تصنيف الأورام المختلفة .
وأفاد الدكتور زكري أن من ضمن الطرق العلاجية الجديدة طرح العديد من الأدوية المناعية والموجهة والتي يمكن استخدامها لأنواع محددة من السرطان في مراحله المختلفة. ويمكن الاستعانة بمثل هذه الأدوية وإحلالها بديلا عن العلاج الكيماوي في العديد من الحالات وتقليص الحاجة للعلاج الكيماوي في حالات أخرى ، وأضاف أن مجموعة البحر الأحمر للأورام تضم في عضويتها الدكتور أحمد الشهري والدكتور تركي الفايع والدكتور جمال زكري والدكتور إبراهيم العمري .

وكشف استشاري الأورام بمستشفى الحرس الوطني بجده الدكتور أحمد الشهري عضو اللجنة العلمية أنه وبالرغم من أن المملكة ما زالت أرقام السرطان فيها أقل بكثيرٍ من الدول الغربية، إلا أن الأرقام في تصاعدٍ واضح، كما أشارت لذلك الاحصاءات الأخيرة الصادرة عن التقرير السنوي للسجل الوطني السعودي للسرطان، والذي تم نشره الشهر الماضي (تقرير العام ٢٠١٤). جاء في ذلك التقرير أن عدد الحالات المشخصة حديثاً في البالغين السعوديين للعام ٢٠١٤ بلغ ١٤٩٧٨ حالة ، مشيرا إلى أن سرطان الثدي جاء في المركز الأول (١٨٥٦) يليه سرطان القولون والمستقيم ثانياً(١٣٤٥)، ثم سرطان الغدة الدرقية ثالثاً(٩٥١) ، حيث أن هذا التزايد الملحوظ في أعداد المشخصين بالسرطان يأتي نتيجة لعدة عوامل منها ازدياد عدد السكان، وزيادة حقيقية في معدلات الإصابة، وتطور وتوفر الوسائل التشخيصية أكثر من ذي قبل.
واختتم الدكتور الشهري أن هذا التزايد في الأرقام يشكل تحدياً كبيراً ويحتم على الأطباء والمهتمين في علاج السرطان للبحث عن وسائل علاجية جديدة تسهم في علاج تلك السرطانات والقضاء عليها.




الرابط المختصر : https://wp.me/p4ii0D-KKD



شارك

اترك رد