يوليو 22, 2018

  • تنوية

    ترقبوا الموقع بحلته الجديدة

يا ( متأعلمين ) كفاية تشويه


يا ( متأعلمين ) كفاية تشويه

أكثر أمر يضايقنا نحن الصحفيين والإعلاميين بشكل عام حينما نرى من ” لا مهنة له ” يلقب نفسه بالإعلامي، ففي الآونة الأخيرة جميع الشعب اصبح إعلامي فجأة كيف؟ لا أعلم.

لكن ما اعلمه انه تشوه مفهوم الإعلامي بشكل كامل بل تم تضليله، فأصبح أي شخص لديه آلة تصوير لقب بإعلامي بدلا عن مصور، وفتاة متذوقة تقضي يومها بالتنقل من مطعم لمطعم لتحكي تجربتها وتقييمها لمأكولاته تلقب نفسها بالإعلامية ! المصيبة ليست هنا بل اني عملت في احد الصحف الالكترونية كانت رئيسة التحرير بها لا تحمل حتى الشهادة الثانوية وليست لها سابق خبرة بالمجال الإعلامي، بل اننا كنا دائما نصحح أخطائها الإملائية والنحوية واللغوية ايضا، والمفاجئة عرفت انه تم تعيينها لعلاقتها الجيدة بمنسوبي الصحيفة !

في احد المرات استفزني كثرة ( المتأعلمين ) كما وصفهم الزميل المذيع بدر الخليوي، فقررت سؤال احداهن لأي جهة إعلامية تتبعين؟ فبقدر ما صدمني ردها الا انه بنفس الوقت اضحكني، قالت : ليس بالضرورة ان اتبع جهة حتى أكون إعلامية فأنا اقوم بزيارة وتصوير جديد المطاعم والمأكولات والمحلات في المنطقة ! وقتها فقط تأكدت بأننا نحتاج فعلا لتقديم دورات ومكثفة ايضا لأولئك ( المتأعلمين ) ، وذلك لتوضيح الفرق ما بين ( شخص مشهور في مواقع التواصل الاجتماعي ) و الإعلامي، و ايضا الفرق بين ( مصور المأكولات والأعراس والأطفال ) و الإعلامي ، واخيرا وأهم نقطة يجب التركيز عليها يجب توضيح الفرق بين ( الشخص الإعلاني الذي يقوم بإعلانات تجارية في حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي ) وبين الإعلامي.

الإعلام لم يكن سلطة رابعة عبثا! فله مكانته القوية فبالإعلام تقوم دول وتسقط دول، ويتغير الفكر والتطور في المجتمع بقوة إعلامه بعد رؤسائه وحكامه، فبأمثال هؤلاء تشوه مفهوم الإعلام وظللت هويته الحقيقية، ما نأمله من وزير الإعلام الجديد العمل على هذا الأمر بسرعة حتى يصبح لدينا الإعلام السعودي بقوته ومكانته وذلك باستقطاب خريجي الاعلام بشتى مجالاته مع خبرة القدامى لينشأ لنا بالتالي إعلام سعودي قوي داخليا وخارجيا .

…………………………………………………..

مزنة القحطاني




الرابط المختصر : https://wp.me/p4ii0D-KAQ



شارك

تعليقان

  1. فهد

    المقال يمثل رأيي تماما، وقد شرحه بطريقه أفضل مما كنت سأفعل

    الرد

اترك رد