افتتاح فعاليات المنتدى السعودي الصيني للاستثمار في جدة



تغطيات – واس:
أكد معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح أن المملكة العربية السعودية تعدت مرحلة الاعتماد على النفط في علاقتها مع الصين اقتصادياً من خلال مشروعات الشراكة الاستراتيجية التي تضم جملة من الاستثمارات بين البلدين، ومشروعات أخرى في البنى التحتية، والصناعة والاسكان، وتسعى جاهدة في إطار رؤية المملكة 2030 ومبادرة الحزام والطريق إلى الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين.

ونوه معاليه في الكلمة الافتتاحية للمنتدى السعودي الصيني للاستثمار الذي بدأ في جدة اليوم بحضور معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي ومعالي نائب رئيس مجلس الدولة الصيني تشانغ قاو لي ونائب رئيس هيئة التنمية الاقتصادية والإصلاح ومدير الادارة الوطنية للإحصاء في الصين ننج جي تشه بالاتفاقيات التي تم توقيعها بين الجانبين والتي كانت ثمرة للزيارات التاريخية بين البلدين وبلغ عددها 60 اتفاقية بما يقارب 70 مليار دولار .

وأوضح معالي وزير الطاقة والصناعة أن اللجنة السعودية الصينية المشتركة عملت على الموائمة بين رؤية المملكة 2030 ومبادرة البناء والطريق الصينية مع التحول الاستراتيجي للمملكة, معرباً عن أمله أن يكون هناك تعاون بين القطاع الخاص في البلدين بالمجالات الاخرى وأن هناك طموحاً للشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في البلدين للتعرف على الفرص المتاحة.

بعدها ألقى ممثل بنك الصين للاستثمار الدكتور هاو هو كلمة أكد فيها أن العلاقة بين الصين والمملكة العربية السعودية تمتد لقرون وأن هذا المنتدى الذي يعقد اليوم هو تتويج للعلاقة العريقة بين البلدين وأنه سيدفع العلاقة قدماً بين البلدين .

عقب ذلك بدأت حلقة النقاش الأولى للمنتدى وكانت حول المناخ الاستثماري المواتي والمتنوع لمناقشة التوافق بين رؤية السعودية 2030 ومبادرة الطريق والحزام الصينية بمشاركة نائب الرئيس التنفيذي للبنك الصناعي التجاري الصيني آن ليان، ونائب وزارة الاقتصاد والتخطيط محمد التويجري ومدير عام الهيئة العربية السعودية للاستثمار إبراهيم العمر .

وتحدث نائب وزارة الاقتصاد والتخطيط خلال الجلسة عن الأمور المشتركة بين الرؤية السعودية ومبادرة الطريق والحزام الصينية ودراسة تجربة التحول الصيني الذي حول الصين إلى ثاني أكبر سوق على مستوى العالم ويمر بمراحل تحوليه شاملة وعلينا أن نتفاعل معه، لافتا إلى أن هناك العديد من المجالات التي يمكن المشاركة فيها وهي البرامج التطويرية والبنية التحتية.

وعبر التويجري عن شكره للسوق المالي للتمويل لما قدمه للعديد من المستثمرين الصينيين للاستثمار في السعودية وساهم في تشجيع الصينيين على الاستثمار في شركات سعودية كسابك وغيرها, مشيراً إلى أن مثل هذه الاستثمارات من شأنها تشجيع التوازن المالي من خلال توفير الحزم المالية للاستثمار في السوق السعودي وتوفير أسواق رأسمال الأخرى والفرص التمويلية المطلوبة للاستثمار في المملكة.

وقال نائب وزارة الاقتصاد والتخطيط : إن الأهداف الأساسية التي نسعى إليها تتمثل في الاستثمار في قطاع الطاقة، علاوة على عمليات الشحن والنقل والبنية التحتية, لافتا إلى أنه سيكون هناك اجتماع في المستقبل بين الطرفين بهدف التنسيق مع شركات أخرى وستكون هناك العديد من المناطق الصناعية اللوجستية والخدمية .

من جهته تطرق مدير عام الهيئة العربية السعودية للاستثمار خلال الجلسة إلى العديد من الفرص الاستثمارية، وخاصة في مجال التكنولوجيا والتصنيع والإسكان والحلول المالية المبتكرة بين الجانبين.

بعدها بدأت الجلسة الثانية وكانت بعنوان ” مشروعات التطوير المستقبلي .. تقديم مشاريع التطوير الاستراتيجية في المملكة ” تحدث فيها كل من المدير العام للشراكة ما بين القطاعين العام والخاص التابع لوزارة الإسكان أحمد مندوره ومدير الرقابة والإشراف في مشروع الفيصلية المهندس إبراهيم الطريري وممثل مشروع البحر الأحمر من قبل صندوق الاستثمارات العامة المهندس طلال بالوزير .

واستعرض مندوره مشاريع الوزارة وخفض تكاليف الوحدات السكنية والتغلب على التحديات التي تقود قطاع الإسكان مع التركيز على التقنيات الحديثة والصديقة للبيئة والحصول على هذه التقنيات من خلال الشركاء مع القطاع الخاص المحلي والدولي.

من جانبه أوضح المهندس إبراهيم الطريري أن مشروع الفيصلية يقع على الطريق الواصل ما بين مكة وجدة وتصل مساحة المشروع إلى 2400 كلم، وقد حظي بدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – وهو قيد الدراسة الآن وسيتم تقديم المزيد من التفاصيل حوله في المستقبل.

وأكد على أهمية المشروع والذي سيحتوي على العديد من القطاعات السكنية والترفيهية واللوجستية والمنشآت والمناطق الأكاديمية والأسواق التجارية والميناء البحري والمراكز الثقافية الترفيهية والمنشآت التعليمية وغيرها من الأقسام الرئيسية والفرعية الأخرى، بما في ذلك المناطق الخضراء والفرص الاستثماري والدعم اللوجستي والخفيف والمتوسطة والتي تقع في جنوب المشروع والواجهة .

وكانت الجلسة الختامية للمنتدى بعنوان ” الاستثمار في النقل ” وشارك فيها الرئيس التنفيذي بالهيئة الملكية في ينبع الدكتور علاء عبد الله نصيف، ونائب رئيس هيئة النقل العام المهندس محمد الشبرمي، ورئيس شركة الانشاءات الهندسية المدنية بالصين جون يوان .

وتحدث الدكتور علاء نصيف عن المبادرات المندرجة في إطار رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 التي تدعم الصناعة لتقليل تكاليفها وتأثيرها على العوائد الصناعية ودراسات جدوى لعدد من المشروعات .

بدوره أشار نائب رئيس هيئة النقل العام إلى أن مشاريع السكك الحديدة كانت من أهم مشاريع النقل في المملكة وأهمية الاعتماد على القطاع الخاص في عمليات تطوير السكك الحديدية مشيرا إلى أن الهيئة تخطط لعقد فعالية في أكتوبر هذا العام للالتقاء مع القطاع الخاص لبحث الفرص القائمة.

من جانبه عبر مدير شركة الانشاءات الهندسية المدنية الصيني عن سعادته بحضور المنتدى, مشيرا إلى الشركة لديها أكثر من 75 من المشاريع في جميع أنحاء العالم، بما فيها السعودية .




الرابط المختصر : https://wp.me/p4ii0D-Gq5



شارك

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

اترك رد