محليات

فريق “بداية النهاية ” التطوعي يقدم الاستشارات القانونية والأسرية والنفسية لذوي الإعاقة البصرية

تغطيات – الدمام – هيا العبيد:

بدأ الفريق التطوعي “بداية النهاية ” بعدة مبادرات، ومن اهم أهدافه تعزيز الشراكة المجتمعية التي تهدف لخدمة ذوي الإعاقة وبعد ما التمس حاجة ذوي الإعاقة البصرية بأعداد قائمة خدمات المقهى بطريقة برايل وبناء علي ذلك تمت شراكة بين مقهى (GRANOS) والفريق.

تخدم ذوي الإعاقة البصرية وذلك عن طريق منيو بطريقة برايل مما يتيح لهم الطلب بكل اريحيه ومن اهم الشخصيات التي دعم المبادرة واكبر متطوع فيها الدكتور عبد الرزاق التركي، كان له الأثر بتجربته الرائدة في حياة ذوي الإعاقة البصرية والتحديات التي تجاوزها من خلال سرده السلس و روح التفاؤل التي طغت على محيا الارجاء بذلك اللقاء، وكان عدد من المسؤولين والمسؤولات الاخصائيين والاخصائيات من أعضاء الفريق والمهتمين وكذلك حضر عدد من ذوي الإعاقة البصرية، وعدد من عضوات منتدى إعلاميات الشرقية.

وأشاد قادة فريق “بداية النهاية ” بان الفكرة راودتهم عندما شاهدوا معاناة بأحدى المقاهي عندما سأل عن احتياجه في المقاهي وعدم معرفته بالأصناف الموجودة التي تعجبه، من تلك اللحظة بدأت الفكرة حتى انطلقت بالأمس طباعة منيو بطريقة برايل، وهذا ما سعينا لتحقيقه فكانت النتيجة ما رأيتم بالأمس توفير بعض احتياجاتهم ..في مثل هذه الأماكن التي تسهم في مساعدتهم تحقيق متطلباتهم، حيث أن قائمة طعام بطريقة برايل ليست جديدة على الساحة فحسب علمي انما هناك مطاعم بادرت مشكورة بتقديم قائمة طعامها بطريقة أبريل و لكن الجديد إضافة التطوع بتقديم الاستشارات من فريق متخصص من ذوي الخبرة
بالمجالات التي يحتاجها ذوي الإعاقة والتي تتمثل في كل من المجال القانوني والمجال الأسري والمجال النفسي وكذلك المجال المهني والإداري والمهارات الحياتية.

وأشار أعضاء الفريق كل عضو ضمن الفريق متطوع لدى “بداية النهاية “من ذوي الإعاقة البصرية، والجدير بالذكر الدكتور عبدالرزاق أشاد ويثمن الجهود التي قامت بها الدولة من أجل خدمة الكفيف والتي أحدثت نقله كبيرة في حياة ذوي الإعاقة البصرية، وأوضح د .عبدالرزاق أن المكفوفين اليوم قادرون على تحقيق أهدافهم وطموحاتهم والحصول على اعلى الشهادات والمراتب وغيرها مع تطور وسائل التكنولوجيا مع رؤية المملكة ٢٠٣٠م.

2
2
3
3
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: