بدر بن عبد الكريم السعيد

الخوف والقلق .. أسباب وحلول

من أقسى المشاعر التي من الممكن للشخص أن يشعر بها هو ” الخوف ” وهو شعورٌ قويّ بالرهبة تجاه أمرٍ ما قد يواجهه ، وقد يكون هذا الشعور واقعاً وحقيقيّاً أو عبارةً عن تهيّؤاتٍ أو خيال ويؤثر بشكل كبير على عقل الإنسان وجسده ، ويمكن أن يستمر لمدة قصيرة أو يستمر لفترة أطول. ومن آثار الخوف أنه يعيق تقدّم الإنسان سواء في حياته الشخصيّة أو في علاقاته الاجتماعيّة أو حتى الوظيفية ,فالخوف موجود لدى الإنسان في فطرته ومنذ ولادته وجميع الكائنات تشعر به وهو حالة طبيعية فسيولوجية , وجميع البشر معرّضين لأي من المتاعب والمواقف الصعبة…….. ,  قال تعالى  :           [[ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ]] ,  “155” سورة البقرة “ وعلم النفس يشير إلى حدوث ضرر أو أذى إلى العقل بسبب حالة من الكرب والتوتر الشديدين , وفي الطب تعني هذه الكلمة          ( جرحا ) بسبب حادث أو بفعل عنف أي اعتداء أو جعل هذا الإنسان يفعل شيء بدون إرادته بالتماثل مع ذلك يسمى في علم النفس الهزة النفسية القوية الناتجة عن حالة صدمة نفسية بالجرح النفسي ،  وأنواع الخوف كثيرة وتختلف درجاته فهناك * الخوف الاجتماعي  ويشعر به المصاب بالخوف من مقابلة الناس أو انتقادهم له بارتباك ورجفة في الأطراف وتلعثم أثناء التحدّث والخوف من الأماكن المتسعة بشعور حالة من التوتر الشديد والوساوس والقلق وفقدان التوازن وكذلك الخوف من الحيوانات ويظهر ذلك في مراحل عمريّة مبكرة جداً ، والخوف من المرض ومن الأطباء والشعور بالوساوس بالإصابة بالأمراض… وأيضاً الخوف من الفشل أو من البرق والرعد ، والأماكن المرتفعة ومن ركوب الطائرات والحوادث المرورية وغيرها………..، وهناك بعضاً من الاستفسارات هل هناك فرق بين الخوف العادي والمرض النفسي  ؟ .. الفرق بين الخوف العادي والمرض النفسي هو أمر نسبي، * فالخوف العادي : يعتبر نوعا من الدفاعات النفسية المطلوبة ، أي إن الإنسان يشعر بأنه خائف أو قلق إذا كان الموقف يتطلب هذا الخوف ، بشرط أن لا يكون هذا الخوف معيقاً وأن يرفع من درجة يقظته وانتباهه وحسن أدائه لمواجهة الموقف* المرض النفسي : عندما يصل إلى مرحلة الإعاقة ولا يكون الإنسان فعّالاً وتعطله هذه الأعراض ويفتقد من خلالها القدرة على القيام بواجباته الاجتماعية والعملية , .والسؤال الآخر : هل المقولة الشهيرة :” من خاف سلم ” حقيقة ؟ : .. ليس في كل الأمور بل في بعضاً من المواقف وتختلف من شخص لآخر , ومن يتصف بهذه الصفة يعتبر عند كثيراً من الناس أنه جبان وهي صفة سلبية لا يفضل أن تُعرف عنه , ويعتبر الخوف ذو فائدة عظيمة في وقاية الإنسان من المخاطر أو حمايته منها , فخوف الإنسان من العقاب والفشل يجبره على العمل بجد واجتهاد  , وخوف الإنسان من المرض يجبره على أخذ اللقاحات ، وخوف الإنسان من الحيوانات المفترسة والسامة يمنع من الاقتراب منها لكي لا يتأذى منها وغيرها …… , ويختلف سلوك الأشخاص عند مواجهة مصدر الخوف تبعاً لشخصياتهم : فالبعض يسارع إلى الهرب ويتجنب المواجهة وما قد يقابله وهو تصرّف خاطئ !!! ، أما البعض الآخر فيجابه مصدر الخوف ويحدد درجة الخطر ويتصرف على أساسها وهذا هو الحل الناجع , ويمكن علاج الخوف والقلق ومساعدة الشخص لنفسه بعدّة طرق وأساليب : وذلك بمواجهة الشخص لمخاوفه التي يشعر بها وأن يستعين بالله الرؤوف الرحيم ويكثر الدعاء والاستغفار لكي يستطيع التخلّص من مخاوفه والتغلّب عليها ,           
  * أن يمارس هواياته الرياضية ولفترات أفضل من 30 – 40 دقيقة في اليوم الواحد لمدة ثلاث مرات في الأسبوع ، فالرياضة تحتاج إلى بعضاً من التركيز الأمر الذي قد يبعد أفكار الخوف والقلق عن ذهن المريض ، * تناول غذاء متكامل للحصول على كميات كافية من البروتينات والكربوهيدرات والدهون والعناصر الغذائية المهمة , * الإخلال في الأكل يؤدي في النهاية إلى تحفيز شعور القلق ، * ومن الأطعمة التي ينصح بتناولها لتقليل القلق هي “الغنية بالحمض الدهني أوميجا 3” والتي تبيّن أنها قد تفيد في حالات الاكتئاب  *  تناول كميات كافية من الفواكه والخضراوات وتجنّب تناول السكريات بكميات كبيرة ، * تجنّب شرب كميات كبيرة من الشاي والقهوة ، لأن مادة الكافيين تزيد من الأرق , * التأمل في خلق الله والاستشعار بالسعادة والنظر إلى الحياة الدنيا بجانب مشرق مفعم بالتفاؤل , والتمتع بالمنتزهات البرية والصيد وجمال الطبيعة وهطول المطر وجمال أشعة الشمس عندما تُشرق إشعاعاتها الذهبية ، القيام بزراعة أنواعاً من النباتات وتربية الحيوانات الأليفة , وغيرها من المشاعر التي تعبّر عن الفرح والسرور …. قال تعالى [[  أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ  ]]  ” سورة الحج  65″ .           



………………………………………………………….

بدر بن عبد الكريم السعيد

b.abdulkareem@hotmail.com

الإعلانات



الرابط المختصر : https://wp.me/p4ii0D-T8Z



اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق