الإرشادات المرورية تؤدي إلى سلامة السائقين


الإرشادات المرورية تؤدي إلى سلامة السائقين

تُقدّم وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للمرور جهوداً كبيرة لجميع سائقي المركبات والدراجات بالتوعية والإرشادات المستمرة  التي تؤدي إلى سلامة السائقين وجميع مرتادي الطرق داخل المدن وخارجها ببرامج مكثّفة تعريفية بالأنظمة والإرشادات المرورية  وإتباع وسائل السلامة عبر الوسائل الإعلامية المختلفة , وامتدادا لتلك الجهود التي تُقدمها الإدارة العامة للمرور مشاركتها وإسهاماتها المتواصلة في إنجاح فعاليات إقامة أسبوع المرور الخليجي لدول مجلس التعاون الخليجي من كل عام , ووضع عنوان لكل مناسبة يقام بها أسبوع المرور الخليجي بكلمات معبّرة ذات دلالة بأهمية قيادة المركبات وكيفية إتّباع إرشادات المرور .

نظراً لكثرة الحوادث المرورية التي أثبتت الدراسات أن سببها السرعة أولاً ، وتساهل السائقين في ارتكاب المخالفات وعدم إتباع الإرشادات , فقد أدّت إلى العديد من الخسائر في الأرواح وفي الأموال , والملاحظ إن جميع تلك الأعمال والجهود التي تُقدمها الإدارة العامة للمرور ورغم تشدّدها في مضاعفة قيمة المخالفات المرورية ، إلا أن هناك نزيفاً اقتصادياً بحوالي 21 بليون ريال سنوياً , وتبلغ عدد المخالفات سنوياً حوالي 10 ملايين مخالفة ، ارتكب منها السعوديون 5.3 مليون، فيما جاء الوافدون بـ3.2 مليون، كانت أبرزها السرعة الزائدة بحوالي 17 في المئة، يليها عدم ربط حزام الأمان بحوالى 12.4، وقيادة المركبة من دون رخصة 7.3 في المئة , فالإدارة العامة للمرور قد رفعت قيمة المخالفات سعياً إلى خفض الحوادث المرورية ولكن دون جدوى إذ أن السعودية تتصدر دول العالم في عدد الضحايا المرورية , وتشهد 20 حالة وفاة يومياً على طرقاتها في أكثر من ألف و400 حادث , وخلال البحث في وضع بعضاً من الحلول للحد من الحوادث والمخالفات المرورية  وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بأمراض الإعاقة التي تُكلّف الدولة الكثير من الأموال والمعدات الطبّية , فقد اتجهت الإدارة العامة للمرور إلى تطبيق نظام «ساهر» لرصد المركبات المتجاوزة للسرعة في الطرق السريعة وإشارات المرور من خلال كاميرات مراقبة في أماكن ثابتة على جنبات الطرق ، أو مخفاة في عربات متنقلة ، ومع الأسف أن هناك من يسيء استخدام الطرق بالسرعة الجنونية ولا يبالي بساهر !! الذي وضع لسلامته وسلامة جميع قائدي المركبات ولم يسلم نظام ساهر من التحايل عليه ، إذ ابتكر البعض من السائقين أساليب تحول دون أن يصور ساهر لوحات تعريف السيارات المخالفة برش رذاذ معيّن يخفي أرقام اللوحة المعدنية ، أو وضع ملصقات ورقية بأرقام مخالفة ، أو وضع لوحة أرقام مزيفة .

فبتلك الأساليب العبثية يصعب الاستدلال على أصحاب تلك السيارات المخالفة , علماً بأن تلك العقوبات ومضاعفتها قد ساهمت في خفض ارتكاب المخالفات والحوادث ولله الحمد , وتفاعلاً مع تلك الإجراءات التي تقوم عليها الإدارة العامة للمرور في المملكة لقائدي المركبات بشكل عام فقد قدّم المفتي العام للمملكة عبد العزيز آل الشيخ – حفظه الله –  في أحد البرامج الإذاعية بوضع حوافز تشجيعية للسائقين المثاليين الذي يمضون عام كامل من دون ارتكاب حوادث ، بالإضافة إلى إسقاط المخالفات عنهم أو إعفائهم من رسوم تجديد الرخصة وذلك لتحفيز بقية السائقين على الانضباط , وهذا ما تسعى إليه وزارة الداخلية مشكورة في توعية الناس بأنظمة المرور وإتباع الإرشادات والنصائح .  




الرابط المختصر : https://wp.me/p4ii0D-IPh



كتب بواسطة:بدر السعيد

شارك

مقالات ذات صله

اترك رد