التعليم و ٢٠٣٠


التعليم و ٢٠٣٠

لقد وعدتكم بخاطره سابقه!!

أن أتطرق لـ مصلحة معاشات التقاعد، لكن رأيت أن موضوع التعليم وخلال فصل الصيف هو أولى بالتطرق إليه.

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت

          فإن هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

فالتعليم يَمسّ جميع شرائح المجتمع بدون استثناء سواءً وزيراً أو غفيراً.

أربعة أشهر إجازة صيفية رافقها الملل لكل المعلمين والطلبة وذويهم من خلفهم كان نتاجها التسكع والسهر والانتقاد للبشر والحجر.

لك عزيزي القارئ أن تتخيل أن ٣٥% من سكان المملكة ( المعلمين والطلبة وذويهم العاطلين ) بهذه الحالة إلا فئة قليله منهم !

وحيث أن رؤية ٢٠٣٠ تحتاج إلى أجيال متعلمه ومجتهدة تسعى لطلب العلم والرزق لكي نراها واقع ملموس فـ اقترح الاتي :-

١- إعطاء المعلم ( الصالح والمجتهد ) الصلاحية التامة في تهذيب وتعليم طلابه، حيث أن هذا ما افتقدناه من بعد جيل الفلكة ( جيل الطيبين ) اللذين هم بنوا مملكتنا الحديثة خلال سبعينات القرن الماضي.

٢- نقدر للدولة تعهُدها بتقديم التعليم المجاني ولكن كمواطن أرى أن تقوم الدولة عن طريق المدرسة أو محافظة المدينة  بتحصيل رسوم مائة  ريال عن كل طالب ( بالإضافة إلى ميزانية الدولة التي ترصد سنوياً بالمليارات للتعليم )  بمقابل الحصول على الآتي:-

أ-  توفير مواصلات حديثه وتكون لعدد ١٥ طالب فقط حيث يصل الطالب لبيته خلال أقصر وقت.

ب- توفير أثاث وصيانة مكيفات والمختبرات الحديثة بالإضافة لزيادة إعداد دورات المياه اكرمكم الله.

ج- صيانة المدرسة وتجهيزها بأفضل الطرق والوسائل التعليمية.. الخ.

٣- تمديد وقت الفرصة ( الفسحة ) لمدة ساعة مع توفير كوفي شوب راقي للمرحلة المتوسطة والثانوية وبـِ أسعار رمزيه.

٤- تكريم الطلبة المتفوقين وإعطاءهم بطاقات وخدمات أخرى خاصة لنبث روح المنافسة الشريفة بين الطلبة.

٥- زيادة الرواتب السنوية للمعلمين على أُسس تقييم وجهده بالعمل فـمن الظُلم أن يحصل المعلم المجتهد وغير مجتهد على نفس الزيادة في كل عام.

٦- تكريم المدرسين المبدعين والمخلصين بعملهم وأن تتبناهم الوزارة بِـإرسالهم دورات ولإكمال دراساتهم العليا أو تعيينهم لدى إحدى الملحقيات  الثقافية في إحدى سفارات المملكة بدول العالم لكي نبث روح المنافسة الشريفة بين المعلمين ولكي نقضي على المحسوبية والواسطة بابتعاث من هو ليس أهلا لها.

٧- تعليم ابناءنا العمل التطوعي خارج اسوار المدرسة وذلك بجعل حصص معينه  اسبوعياً لكي نغرس فيهم حب هذا العمل منذ الصغر. 

٨- إيقاف بعض التخصصات العلمية الجامعية أو التقنية التي لا تلاءم سوق العمل السعودي.

٩- زيادة حصص اللغة الانجليزية من ٤ إلى ١٢ حصة أسبوعياً،

فليس من المعقول أن يتخرج الطالب من الثانوية العامة بلغة ضعيفة جداً لا تمكنه من الالتحاق بِـ أي جامعة أو التقدم إلى وظيفه مرموقة

( وهذا السبب الرئيسي في وجود أعداد هائلة من الأجانب وخاصة بالقطاع الخاص بينما تُلام الدولة بعدم إيجاد وظائف حكومية لجميع الخريجين).

١٠-يجب على ولي أمر الطالب أن يعي أن المدرسة وطاقمها هما شركاء له بالنجاح وإنه يتحمل المسؤولية معهم بحيث يرسل خطاب لجهة عمل ولي الأمر إذا كان أحد ابناءه مقصر في دراسته أو اخلاقه وإن تم تكرارها فيخصم من راتب الأب أو الأم نسبه معينه وهنا نكون قد عملنا على اهتمام ولى الأمر شخصيا ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ).

١١- إغلاق المدارس الخاصة والتي هدفها ربحي فقط ولا تضيف شيء لِأجيالنا القادمة غير التسكع والإهمال والتربية غير الملائمة لمجتمعنا.

١٢- إلغاء دمج الصفوف الأولى للبنات والأبناء لما فيه ضرر ديني واجتماعي.

١٣- توفير رقابة لصيقه وتوظيف طاقم رياضي مختص وبنيه تحتيه مناسبة جداً للأقدام على الرياضة النسائية إن كان لا بد منها مع إنني شخصياً متحفظ على هذا القرار لأن ضرره سوف يكون أكبر من نفعه والله اعلم.

١٤- توظيف أمن خاص لأوقات الفسح والمناوبة لتفريغ المعلم وليصب تفكيرهم على النمو الفكري للطلبة.

اخيراً وليس آخراً اتمنى أن تُتاح الفرصة لرجال الأعمال للمشاركة في بناء الأجيال، ذلك بتمكينهم من استئجار المدارس في فصل الصيف وتوظيف المدرسين الراغبين بمبلغ رمزي.

  وأن يقوم ولي الأمر مع الدولة بدفع مبلغ شهري ليتم تدريس ابناءنا بالصيف ركوب الخيل، التزلج، ورش عمليه، فن المحاضرات والإلقاء وغيرها من المقترحات المفيدة.

ومن هنا اتمنى أن يتم تمكين الدكتور /توفيق الربيعة وزيراً للتعليم  ليرتقي به تماماً كما ارتقى بوزارة التجارة سابقا وفي الصحة حاليا .

ودمتم في ود،،،

…………………………….

أخوكم

سالم بن ناصر الخالدي

مواطن محب وغيور على وطنه

الجبيل

٦/٨/٢٠١٧




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-FXn



كتب بواسطة:سالم بن ناصر الخالدي

شارك

مقالات ذات صله

اترك رد