كيف تعالج إلتهاب الحلق ؟


كيف تعالج إلتهاب الحلق ؟

تغطيات – سمية :

في معظم الوقت، عند الأشخاص، من المقرر أن ألام الحلق عادة ما ترتبط بإلتهاب الحنجرة, الأعراض التي يمكن أن تكون جد مؤلمة بحيث أحيانا يكونوا مجبرين على تناول الطعام السائل فقطعندما يكون إلتهاب الحلق حاد أو يرافقه أعراض أخرى، فهنا من الضروري الخضوع إلى تشخيص أو إستشارة طبية.


ما هي أعراض التهاب الحلق؟

يمكن في بعض الأحيان أن يشعر بتهيج و حروق في الحلق, حتى لدرجة تؤثر على القدرة على البلع, خاصة المواد الغذائية الصلبة,  و غالبا ما يصاحب هذا غيرها من الأعراض النموذجية : الحمى وسيلان الأنف والسعال و بحة في الصوت, يمكن للمرء أن يلاحظ تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة، و سوء و صعوبة التنفس أو صعوبة في التنفس.

 ومع ذلك، فمن المهم أن نعرف ما  إذا كان كل ألام الحلق هي التهاب الحلق، فإلتهاب اللوزتين المؤلم قد يتكبد عنه مخاطر صحية أخرى .


ما الذي يسبب إلتهاب في الحلق؟

 التهاب الحلق له عدة أسباب مختلفة و محتملة: التهاب اللوزتين الذي يأخذ اللون الأحمر (إلتهاب الحلق احمر ) أو أن يكون الحلق مغطى بالأبيض (التهاب الحلق ابيض ).

والتهاب الحلق يسببه الهواء البارد أو الدافيء أو الغبار أو دخان التبغ .

إلتهاب في الحلق أو الألام بعد التحدث كثيرا أو بسبب الصياح المفرط .

الإلتهاب يرجع أحيانا إلى مرور كائن غير عادي في الحلق (هيكل السمكة، على سبيل المثال).

 
تهيج الحلق بسبب الارتداد المعدي المريئي .


البرد مع سيلان الأنف و السعال (القصبات أو التهاب البلعوم الأنفي).

التهاب الحنجرة (الحنجرة) يرافقه بحة في الصوت والسعال الجاف والحمى.

إصابات أخرى نادرة: عدد كريات الدم البيضاء و الحصبة والدفتريا، على سبيل المثال.

 

كيفية الوقاية من التهاب في الحلق؟


اتخاذ تدابير وقائية تمنع نزلات البرد
إذا كان ذلك ممكنا، تجنب الغرف التي بها الدخان أو الساخنة كثيرا أو المحمومة.

   بذل قصارى الجهد للتخلص من التدخين .

ما هي المضاعفات المحتملة لإلتهاب الحلق؟

عادة ما يتسبب  إلتهاب الحلق في مضاعفات أخرى محتملة,  أحيانا إلتهاب  الحلق الذبحة الصدرية و يتطور إلى إلتهاب الجيوب الأنفية أو الخراج عندما لم يتم معالجته,  قد يسبب التهاب اللوزتين الجرثومي مضاعفات متقدمة.


ما يفعله الطبيب في حالة إلتهاب الحلق؟

يجري الفحص الموضوعي للحلق لتحديد سبب هذه الحالة, إذا كان اللوزتين ملتهبتان ، و يمكن أيضا إجراء مسحة سطح (اختبار سريع لتشخيص التهاب الحلق) لتحديد  الجراثيم و بالتالي تقديم العلاج الأنسب
 

ما يجب القيام به في حالة إلتهاب الحلق؟

     شرب الكثير من الشاي المحلى بالعسل فهو  مفيد لتهدئة التهاب الحلق.
في حالة ألم شديد عند البلع، فيجب اتخاذ الأطعمة السائلة، المسلوقة و المهروسة مثل الحساء، السميد، كومبوت، الخ
تجنب الأطعمة الحمضية (الحمضيات، والطماطم، الخل، على سبيل المثال) والمالح (رقائق أو المشروبات الغازية، وما إلى ذلك)
مص الحلوى و العسل أو مضغ العلك , فاللعاب المفرز يحتوي بالفعل العديد من الأجسام المضادة التي تساعد على مكافحة العدوى 
 
   إذا كان إلتهاب الحلق حاد، أخذ دواء مسكن لفترة محدودة يمكن أن يخفف من الألم

كيفية تخفيف ألم الحلق؟

العلاجات المحلية يمكنها التقليل من ألمإلتهاب الحلق الغير شديد و الغير مصحوب بالحمى , و عادة ما تكون  في شكل غسول للفم، أو أقراص المص أو معينات. إنها جميعها تحتوي على مضاد للجراثيم الذي له خصائص مطهرة و مواد التخدير الموضعي للحلق الذي لديه عمل مسكن أو المستخلصات النباتية المهدئة ,  الادوية التي تحتوي على مخدر موضعي قد تعطل البلع و بالتالي قد تسبب ” الطرق الكاذبة” (مرور المواد الغذائية إلى الشعب الهوائية): لا تأخذها فقط قبل وجبة الطعام لتفادي ذلك .
 

العلاجات المحلية تعمل فقط بشكل سطحي,  ففي حالة وجود عدوى بكتيرية، قد يصف الطبيب المضادات الحيوية عن طريق الفم, و في حالة التهاب مؤلم، فمن الممكن أن تأخذ مسكن يحتوي على الباراسيتامول أو الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAID). يشار إلى بعض المسكنات (niflumic و حمض tiaprofenic) على وجه التحديد في علاج الإلتهاب المؤلم في الحلق.

إذا إستمر ألم الحلق أكثر من 48 ساعة،  من دون علاج، لا بد من إستشارة الطبيب. خاصة إذا رافق ألم الحلق الحمى، لا تحاول تخفيف ذلك بنفسك و راجع طبيبك فورا.




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-zKZ



شارك

اترك رد