الطريف :التهديدات التي تواجه الحياة الفطرية في الخليج تتطلب تعزيز العمل المشترك المنع الاستغلال الجائر لها


الطريف :التهديدات التي تواجه الحياة الفطرية في الخليج تتطلب تعزيز العمل المشترك المنع الاستغلال الجائر لها

تغطيات – الرياض – أحمد سالم :

أوضح الاستاذ محمد بن سليمان الطريف نائب رئيس الهيئة السعودية للحماية الفطرية أن المحافظة على الانواع الفطرية يتطلب عملاً اقليميا ً مشتركا ً من قبل دول مجلس التعاون الخليجي لمنع المهددات التي تواجهها وتسهم في منع استغلالها الجائر.

جاء ذلك خلال ترأسه اليوم الاجتماع السادس عشر للجنة الدائمة لاتفاقية المحافظة على الحياة الفطرية ومواطنها الطبيعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي بقصر المؤتمرات بجدة.

وقال الطريف ان الاجتماع تطرق الى  التهديدات التي تواجه المحافظة على التنوع الاحيائي في دول مجلس التعاون من الاستغلال الجائر للأنواع الفطرية الحيوانية والنباتية سواء بالصيد أو الاتجار أو هدم مواطنها، كما أن الاجتماع سيناقش ضمن جدول أعماله  الموضوعات التي تهم دول مجلس التعاون مثل دمج التنوع الاحيائي في جميع القطاعات ذات العلاقة وبرتوكول ناغويا للحصول على الموارد الوراثية ، وبرتوكول قرطاجنة للسلامة الإحيائية.

وقال الطريف ان  جدول أعمال الاجتماع احتوى على ثمانية بنود أهمها قرار المجلس الاعلى الخاص باعتماد رؤية خادم الحرمين الشريفين بشأن تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك في حماية البيئة والموارد الطبيعية وتحويل القوانين الاسترشادية إلى قوانين إلزامية وتشجيع العمل التطوعي ، ومشروع خطة العمل الاستراتيجية لأعمال لجنة الوزراء المسؤولين عن شؤون البيئة (2017-2021 م) ،  و متابعة توصيات الاجتماع الخامس عشر للجنة بالإضافة إلى مقترح برنامج رصد ودراسة السلاحف والثدييات البحرية في الخليج العربي .

من جانب اخر قال رئيس قطاع شئون الانسان والبيئة بالأمانة العامة لمجلس التعاون لمجلس التعاون لدول الخليج ، الدكتور عادل خليفة الزياني ، ان العمل البيئي الخليجي المشترك يعد اهم عوامل نجاح برامج التنمية المستدامة في دول الخليج العربي وان هذه الاجتماعات تعزز قدرة الدول على توحيد القرار والتنسيق المباشر في القضايا البيئية والحياة الفطرية  .




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-z6e



شارك

اترك رد