“سابك”توقع مذكرة تفاهم لاستخدام الخطوط الحديدية لشركة “سار”


“سابك”توقع مذكرة تفاهم لاستخدام الخطوط الحديدية لشركة “سار”

تغطيات – واس :

وقعت كل من الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) والشركة السعودية للخطوط الحديدية “سار” اليوم الاثنين مذكرة تفاهم لاستخدام الخطوط الحديدية لشركة “سار” في نقل المواد الخام والمنتجات للمرافق التابعة لشركة (سابك) في مدينة الجبيل الصناعية.
وتعد هذه الخطوة تنفيذاً لتوجه الدولة في الاستفادة القصوى من الخطوط الحديدية لدعم القطاعات الصناعية الكبرى.
ووقع الاتفاقية من جانب للشركة السعودية للخطوط الحديدية “سار” رئيسها التنفيذي الدكتور رميح بن محمد الرميح ومن جانب الشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك” نائب الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات و التخطيط المهندس يوسف بن عبدالرحمن الزامل.
وجرى توقيع الاتفاقية في القاعة التنفيذية الأولى بفندق الريتز كالرلتون في الرياض بحضور عدد من مسئولي القطاعات الحكومية والخاصة إلى جانب عدد من التنفيذيين في الشركتين.
وقدم الرئيس التنفيذي لشركة سار خلال الحفل عرضاً عن شبكة الخطوط الحديدية التي تنشؤها ” سار ” داخل مدينة الجبيل الصناعية لربطها بكل من ميناء الملك فهد الصناعي وميناء الجبيل التجاري وبقية أجزاء الشبكة التي تنفذها الشركة.
وشمل العرض العوائد المرتقبة من استثمار الخطوط الحديدية في تقديم خدمات النقل للقطاع الصناعي وما سيتحقق من توفير معدلات اعتمادية عالية للنقل الثقيل وإزاحة عدد كبير من الشاحنات من الطرق العامة داخل المدينة الصناعية ما سينتج عنه تخفيف الازدحامات على تلك الطرق ورفع معدلات الأمان والسلامة إلى جانب توفير استهلاك الطاقة .
كما ألقى نائب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والتخطيط بشركة سابك كلمة أوضح فيها رؤية سابك تجاه هذا التعاون والقيمة التي سيحققها في دعم سلسلة الإمدادات لمرافقها بمدينة الجبيل الصناعية .
وقال المهندس يوسف الزامل إن سلسلة الإمدادات الفعالة تمتاز بتوفيرها العديد من الميزات للأطراف المعنية بما في ذلك ميزات تحقيق السلامة، والاعتمادية، والمحافظة على البيئة، وإدارة المخزون بصورة دقيقة، وتأمين عمليات الإمداد، والحد من التكلفة وتحقيق الجودة. لذا تُعد الخدمات اللوجستية عن طريق السكك الحديدية من أساسيات الإمدادات، التي ستدعم نمونا وتعزز مستوى رضا زبائننا”.
وأضاف “نحن على ثقة أن تعاوننا مع الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) سيخدم استراتيجيتنا للعام 2025م”.
وفي ظل حركة النمو السريعة التي تشهدها السوق المحلية، أكد الزامل أن السكك الحديدية تلعب دوراً مهماً في شبكة سلسلة إمداداتنا المتنامية، وتعد جزءاً رئيساً منها، مبيناً أن النقل عبر السكك الحديدية ستكون له آثار إيجابية في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
وأضاف أن المذكرة المبرمة مع الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) تعكس التزام (سابك) بأداء مستدام لسلسلة إمداداتها، خاصة أن استخدام السكك الحديدية يقلل من انبعاثات الكربون، ويحد من الاختناقات المرورية، ويسهم في تقليل استهلاك الطرق وتضررها ” .

من جانبه أوضح الدكتور الرميح في تصريح عقب توقيع الاتفاقية أن هذه الخطوة ستحقق بإذن الله عوائد إيجابية على جوانب عدة اقتصادية وبيئية وتنموية، مشيرا إلى أن المرافق الصناعية لشركة سابك لن يقتصر ربطها بمينائي الجبيل بل يتعدى ذلك إمكانية وصول منتجاتها إلى كافة موانئ المملكة على الخليج العربي والبحر الأحمر إضافة إلى مختلف الأسواق المحلية من خلال شبكة ” سار “.
وقال إن مثل هذه النشاطات تأتي تنفيذاً لجزء من الخطة التي رسمها صندوق الاستثمارات العامة في الاستفادة من المشاريع الوطنية العملاقة للخطوط الحديدية في تحقيق تنمية اقتصادية شاملة بالمملكة مثمناً لمعالي وزير المالية رئيس مجلس صندوق الاستثمارات العامة الدكتور إبراهيم العساف دعمه الكبير ومتابعته الدائمة لمشاريع الشركة ونشاطاتها المختلفة لتطوير أعمالها.
وبشأن تطوير شركة ” سار ” أعمالها أكد الرميح أن الشركة تحرص على مواكبة الاحتياج الكبير لدى القطاع الصناعي في مجال النقل الثقيل بتوفير وسيلة تتميز بطاقتها الاستيعابية وموثوقيتها العالية إضافة إلى انخفاض استهلاكها للوقود مقارنة بالشاحنات، حيث أكد أن القطارات ستخفف على المملكة 70% من الوقود المستخدم للنقل عبر الشاحنات، منوهاً بالجوانب البيئية ومشيراً إلى أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ستنخفض بنسبة 75% إضافة إلى أبخرة أكسيد النيتروجين وغيرها من الجسيمات المتطايرة الأخرى التي ستقل بنسبة 50% مقارنة بالشاحنات.
كما نوه الرميح في ختام تصريحه إلى أن الاعتماد على الخطوط الحديدية في النقل للقطاع الصناعي في المستقبل سيرفع مستوى الأمن والسلامة والتقليل من نسب الحوادث في الطرق العامة عبر أيجاد بدائل نقل جديدة، مشيراً إلى أن ذلك سيزيد أيضاً من العمر الافتراضي للطرق وسيخفض الاعتماد على العمالة الأجنبية في قيادة الشاحنات الأمر الذي سيوجد بالتالي فرصاً وظيفية في مجال تشغيل وقيادة القطارات التي تعتبر مغرية وواعدة للشباب السعودي.
يذكر أن الشركة السعودية للخطوط الحديدية ” سار ” أنجزت منذ تشغيلها خط المعادن نقل أربعة ملايين وربع المليون طن من الفوسفات الخام من مناجم حزم الجلاميد إلى مدينة رأس الخير التعدينية كما تباشر حالياً مراحل التشغيل الأولى لنقل خام البوكسايت من مناجم البعيثة إلى رأس الخير.




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-3Xi



شارك

مقالات ذات صله

اترك رد