أمانة الشرقية .. تكثف جهودها على الواجهات البحرية والشواطئ لاستقبال الزوار‎


أمانة الشرقية .. تكثف جهودها على الواجهات البحرية والشواطئ لاستقبال الزوار‎

تغطيات -الدمام – راكان العيادة :

استقبلت الواجهات البحرية في كل الخبر والدمام والقطيف والجبيل والخفجي، خلال عطلة منتصف الفصل الدراسي الثاني 1435هـ، عددا كبيرا من الزوار من داخل المنطقة الشرقية ومن مختلف مناطق المملكة، بالإضافة الى دول مواطني مجلس التعاون الخليجي, حيث تميزت المنطقة الشرقية عن غيرها بوجود الواجهات البحرية التي صممت بأدق التفاصيل وأجمل اللوحات الفنية لتخرج بهذا الشكل الذي نراه اليوم وهي تحتضن كافة الزائرين والمقيمين فيه على البساط الأخضر.

فهناك الواجهة البحرية بالدمام والواجهة البحرية بالخبر وكورنيش الدمام وجزيرة المرجان، وكورنيش الخبر حيث أقيمت عليهم العديد من المشاريع السياحية المتنوعة والخدمات من ملاعب للأطفال ، وساحات خضراء ومطاعم وبوفيهات ، ومراكز للتسلية ، ومساجد ، ودورات مياه، وتوفير كل متطلبات الترفيه التي تلبي مطالب الزوار ، ولأجل ذلك حرصت أمانة المنطقة الشرقية بالاهتمام بعنصر النظافة في تلك المواقع ، وتجهيزها بالأرصفة والإنارة والمياه والخدمات المتنوعة ، كما روعي زيادة الرقعة الخضراء والأشجار والشجيرات والزهور وممرات المشاة لإبراز الصورة الجمالية للكورنيش ،بحيث يليق بوضع المنطقة، ويناسب مكانتها السياحية.

كما قامت الأمانة بتجهيز وإعداد المواقع الترفيهية بالمنطقة ، مثل شاطئ نصف القمر، وتوفيْر الخدمات اللازمة لهما، والعمالة الدائمة للمتابعة اليومية ، ورفع كل من الأوساخ والأوراق يومياً من أجل راحة مرتادي الشواطئ.

من جهة ثانية وجه معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير كافة البلديات بتكثيف الحملات التفتيشية للمطاعم والمطابخ للتأكد من تقيدها بالاشتراطات الصحية ، مع التركيز على نظافة الحدائق والمتنزهات والاسواق والشوارع الرئيسية وتوزيع اكياس النظافة على المخيمات وزيادة عدد الحاويات في اماكن التنزه ، ورش المبيدات على الحاويات واماكن التنزه ومنطقة السوق، و تجهيز الشوارع والميادين وذلك بزراعتها بالزهور الموسمية والنخيل والاشجار.

وشهد شاطئ نصف القمر كثافة من قبل الزوار في ظل تحسن الأجواء التي شجعت العديد من الزوار على الاستمتاع بقضاء أوقات أطول على الشواطئ مستغلين بذلك الاجواء الربيعية التي تشهدها المنطقة، كما كثفت بلدية الظهران استعداداتها بالشاطئ عن طريق التركيز على أعمال النظافة في كافة مداخل الشاطئ ، حيث قامت البلدية ممثلةً بمكتب خدمات الشاطئ بتهيئة وصيانة وغسيل 600 مظلة بشاطئ نصف القمر وتكثيف تواجد عمال النظافة خلال الإجازة . كما تم تزويد وضخ أكثر من 500 ألف لتر ماء للخزانات الأرضية بشكل يومي والانتهاء من الشاطئ بتوصيل جميع دورات المياه بشبكة مياه آلية وزراعة 300 نخلة بشاطئ الصدف ،

إضافة إلى تكثيف الرقابة الصحية للمحلات ذات العلاقة بالصحة العامة كالمطاعم والبوفيهات وقامت بتجهيز مواقع الترفيه كالساحات البلدية المفتوحة والملاعب ومرافقها ومواقع الدبابات البرية ونظافة وصيانة المظلات في كافة مداخل الشاطئ مع تكثيف الجولات الرقابية لملاحظة المخالفات التي قد تحدث من زوار الشاطئ كنصب الخيام ورمي الأنقاض في الساحات العامة أو المسطحات الخضراء ودخول المركبات والدراجات النارية في المناطق الغير مصرحة، وفي محافظة النعيرية قامت بلدية النعيرية بتجهيز المواقع بالكامل وأعمال التجميل وانارة عقود الزينة على مداخل المحافظة ، كما قامت أيضا بتنظيم اوضاع الاسواق الشعبية بتكثيف اعمال النظافة وازالة المخلفات، اضافة الى قيام صحة البيئة بالبلدية بحملات تفتيشية مكثفة للمطاعم والمطابخ للتأكد من تقيدها بالاشتراطات الصحية ، مع التركيز على نظافة الحدائق والمتنزهات والاسواق والشوارع الرئيسية وتوزيع اكياس النظافة على المخيمات وزيادة عدد الحاويات في اماكن التنزه، ورش المبيدات على الحاويات واماكن التنزه ومنطقة السوق ، كما تم تجهيز الشوارع والميادين داخل المحافظة وذلك بزراعتها بالزهور الموسمية والنخيل والاشجار.

كما حرصت الأمانة على تجهيز جَميع الحدائق بالمنطقة الشرقية، لتكون متنفساً لمرتاديها, حيث حققت الأمانة نقلة نوعية في مجال الحدائق العامة والمشاريع الجمالية بالأحياء السكنية والمواقع العامة عبر اعادة تأهيلها وتطويرها أو عن طريق انشائها العديد من الحدائق وفق طابع حديث وشمولي وتصاميم متطورة, وشهدت الحدائق والمنتزهات أقبالا كبيرا من الأسر التي حرصت على زيارتها وقضاء بعضا من الوقت فيها دون أي كلل أو ملل وفي ظل توفر كافة المقومات الجاذبة فيها. 




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-3f7



شارك

اترك رد