يزيد الراجحي يتوج ببطولة باها إيطاليا‎


يزيد الراجحي يتوج ببطولة باها إيطاليا‎

تغطيات -الرياض :

حقّق سائق الراليات السعوديّ يزيد الراجحي فوزًا مُدويًّا وغير مسبوق في باها إيطاليا، ثاني جولات كأس العالم”للكروس كاونتري” المنضويّة تحت راية الإتحاد الدولي للسيارات (فيا) بعدما نجح في الاحتفاظ بصدارة البطولة مع ملاحه المُتألق الألماني تيمو غوتشالك بفارق كبير عن أقرب مُلاحقيه ليبدأ رحلة الألف ميل في تحقيق حلمه في أنتزاع لقب البطولة.

واستلم يزيد الراجحي زمام الأمور في اليوم الأخير من الرالي بعدما كان بعيدًا بفارق 21 ثانيّة عن المُتصدر إذ ارتكب خطاً في اليوم ما قبل الأخير أفقده قرابة الـ30 ثانيّة عن الصدارة.

وأقرّ الراجحي في وقت سابق بأنّه سيُحاول تحقيق أكبر قدر من النقاط  في أوّل مرحلتين من البطولة وبالأخص أنه لم يسبق له وأن خاض غمارهما من قبل وبالتالي لا يمتلك أي تصور عنهما، إلّا إنّه لم يُدرك بأنّ نجمه سيسطع في روسيا قبل أن يحلق بلقب باها إيطاليا ويُحرز لقبها للمرّة الأولى في مسيرته.

وقال الراجحي بعد فوزه: “الحمدالله على تحقيقي المركز الأوّل في باها إيطاليا وتعزيز صدارة ترتيب نقاط كأس العالم للكروس كاونتري بعد حصولي على المركز الأوّل في روسيا في وقت سابق. و بإذن الله ستكون هذه النتائج دفعة قويّة بالنسبة إلي لتحقيق نتائج مُماثلة خلال الجولات المُقبلة”.

واعترف الراجحي بأنّه لم يكن يتوقّع الفوز في إيطاليا إذ كان هدفه الأبرز يكمن في المُحافظة على صدارته قبل التوجّه الى الجولة الثالثة التي ستُقام في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وقال: “كان هدفي هو الحفاظ على الصدارة على الرُغم من أنني أتواجد على الأراضي الإيطاليّة للمرّة الأولى مُقارنةً ببقيّة المُتسابقين لا سيما بطل الرالي أكثر من مرة الروسي بوريس غاداشين وغيره من الأبطال الذين يعرفون طبيعة الأرض جيدًا ولهم خبرة واسعة في مثل هذه السباقات”.

وكشف الراجحي بأنّ طبيعة الحدث شهدت تواجد جداول المياه والأنهار بفعل ذوبان الثلوج من الجبال المحيطة، في بعض الطرقات وهو الأمر الذي لا يُحبذه نظرًا لاحتماليّة دخول المياه الى المُحرك.

كما أثنى سفير رياضة السيارات السعوديّة على دور ملاحه الكبير في هذا الإنجاز الكبير الذي لا يسجل له فقط أو لرياضة السيارات السعودية وإنما لرياضة السيارات العربية كونها المرة الأولى التي يحقق فيها سائق عربي المركز الأول في أي نشاط يتعلق برياضة السيارات ويقام في إيطاليا واصفاً ملاحه بأنه العين التي يرى بها مُتسابق الرالي المسار بطريقة مُختلفة.

وبدأت جميع التوقعّات تصّب في خانة الراجحي كون الجولتين القادمتين ستُقامان على الأراضي العربيّة وتحديدًا في أبوظبي وقطر حيث يملك المتسابق السعودي خبرة واسعة على المسارات الصحراويّة الطويلة.

وكان يزيد الراجحي قد طوى صفحة باها ايطاليا بعد التتويج باللقب وحزم أمتعته على الفور عائداً إلى الخليج حيث تنتظره مشاركة قوية أخرى في الجولة الثانية من بطولة الشرق الأوسط التي تحتضنها دولة الكويت متطلعاً لتجديد ذكرى عام 2008 عندما حصد التفوق وحلق بالمركز الأول.




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-32n



شارك

اترك رد