أمير الشرقية يجتمع مع مديرفرع هيئة الرقابة والتحقيق بالمنطقة


أمير الشرقية يجتمع مع مديرفرع هيئة الرقابة والتحقيق بالمنطقة

تغطيات -الدمام – راكان العيادة :

نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بالتنسيق بين الأجهزة الحكومية والأجهزة الرقابية بالمنطقة لمتابعة الأداء وتطوير العمل وإحداث التطوير في أعمالها .

كما شكر سموه منسوبي هيئة الرقابة والتحقيق على جهودهم الرقابية لخدمة المستفيدين من جميع الأجهزة الحكومية .

كما جدد سموه تعازيه لأسرة شهيدي الواجب الذين ضحوا بأرواحهم ببلدة العوامية في محافظة القطيف نهاية الأسبوع . 

وقال سموه : أنهم شهداء الوطن والجميع يعزى فيهم . 

وقال سموه : أن الإرهاب والمفسدين بالأرض يأبون إلا أن يطلو بين حين وأخر في أماكن متفرقة ولكن بالمقابل رجال الأمن الأكفاء لن يألو جهدا في مواجهة أي أمر يخل بالأمن .

وأضاف سوه : كما قال سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله -في مناسبات عديدة أن  هذه البلاد مستهدفه  ومهما طال الوقت فإن هذا الوباء سيكافح وسيتعامل معه في كل مكان وتحت أي ظرف ومن أي جهه ولن يهدأ بال لأي منا إلا أن تستأصل هذه الفئات التي تضر بالوطن والمواطن ومقدراته .

وقال سموه : كلنا أخوانا لهم وآباء لأبنائهم وأبناء لكبار السن منهم فليعلم الجميع أن هذه الدولة عازمة وقادرة أن تقف بحزم وقوه ضد كل من يحاول العبث بأمنها واستقرارها وأمن وسلامة أبنائها ومواطنيها ، وندعو لهم الله أن يتقبلهم مع الشهداء وان يغفر لهم وان يجبر عزاء ذويهم .  

جاء ذلك خلال استقبال سموه بالمجلس الأسبوعي “الإثنينية ” بمقر الإمارة لأصحاب السمو والفضيلة والمسئولين والأهالي بالمنطقة الشرقية مدير عام فرع هيئة الرقابة والتحقيق بالمنطقة الأستاذ / محمد بن عبدالرحمن الشاوي ومنسوبي الفرع .

وألقى مدير هيئة الرقابة والتحقيق الأستاذ / محمد الشاوي كلمة أوضح فيها أن  الهيئة : هيئة مستقلة ترتبط مباشرة برئيس مجلس الوزراء وتختص بالرقابة على أداء الموظفين والتحقيق مع من ينسب إلية تقصير منهم وفقاً للأنظمة ذات العلاقة ، وقد انشأت بمرسوم ملكي بتاريخ 1/2/1391هـ ويعد فرع الهيئة بالمنطقة الشرقية من أوائل الفروع التي تم أفتتاحها في مناطق المملكة ويبلغ عددها حالياً 26 فرعا تغطي مناطق المملكة والعديد من المحافظات  نصيب المنطقة الشرقية منها ثلاثة فروع في الدمام و الاحساء وحفر الباطن وترتبط جميعها بالادارة العامة بالمنطقة الشرقية .

وأوضح  أن رئاسة الهيئة حرصت على إحداث التطوير المستمر ومسايرة التغيير في العمل الإداري ومتطلباته ، وقد كان لديها من المرونة ما يكفي لمواكبة ذلك  ،فعلى سبيل المثال فبمجرد استشعار الهيئة بوجود تعثر في بعض

المشاريع الحكومية رغم حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي  عهد الأمين ـ حفظهما الله ـ على إنجاز المشاريع الحكومية في وقتها ، فقد بادرت  إلى انشاء إدارة عامة للمشاريع لتتولى متابعة ذلك مع فروع الهيئة كما بادرت إلى إنشاء إدارة عامة للرقابة على أعمال الحج والعمرة لما يوليه المقام السامي الكريم لهذا الجانب من أهمية 

ولفت الانتباه إلى أن الإدارة العامة للهيئة بالمنطقة الشرقية خلال العام المالي المنتهي في 18/2/1435هـ نفذت فروع الهيئة بالمنطقة (144 )  برنامجاً رقابياً حرص عند اختيارها وتنفيذها أن تكون مرتبطة ما أمكن بالخدمات المقدمة للمستفيدين  من الأجهزة الحكومية ومنها على سبيل المثال البرنامج الرقابي المطبق على الأمانات والبلديات  ووزارة التجارة للتحقق من وجود تنظيم ومتابعة لأعمال المراقبين الميدانيين   والبرنامج الرقابي الخاص بالدور الإشرافي للجهات المختصة في الإدارات الحكومية حيال تأخير إنجاز المعاملات    كما نفذت برامج للوقوف على أسباب عدم الالتزام بأوقات الدوام ومدى التزام الجامعات بتوظيف السعوديين وكذلك البرنامج الرقابي على دور التوجيه الأجتماعي  وآخر لمتابعة إستخدام السيارات الحكومية كما طبق برنامج للتأكد من قيام الإجهزة الحكومية خاصة الخدمية بتعين متحدثين رسميين  ومن البرامج المنفذه  البرنامج الرقابي الخاص بالترتيبات الخاصة لكل جهة حكومية  لمعالجة المشروعات المتعثرة والمتأخرة  ورفعها لتقارير دورية للديوان الملكي كل ستة أشهر حيث مقر اللجنة الدائمة

للمشاريع الحكومية ولما  اولاه سموكم من إهتمام بالمنافذ الحدودية التي تقدم خدماتها  للحجاج والمعتمرين  والمسافرين وتكليفكم للهيئة بمتابعة ذلك  فقد نفذ أكثر من برنامج على المنافذ التابعة للمنطقة وتم الرفع لسموكم في حينه بأوجه القصور ولا يتسع المجال لسرد بقية البرامج رغم أهميتها.

وأوضح بأن اهتمام الهيئة بالرقابة النوعية المتخصصة الإ انها لم تغفل عن متابعة انضباط موظفي الدولة بالالتزام بأوقات الدوام حيث نفذت الهيئة بالمنطقة  ( 16463 ) جولة  منها ( 11819 ) جولة قامت بها الأقسام الرجاليه و ( 4644 ) جولة نفدت من الاقسام النسائية. 

موضحاً بأنه لا يخفى على احد الدور الذي تؤديه وسائل الأعلام المختلفة ومن  هذا المنطلق فقد حرصنا بالهيئة  على متابعة ما نشر في الصحف الورقية أو الالكترونية  خلال العام المالي المنصرم حيث تم رصد 218 ماده إعلاميه  تخص المنطقة تم المتابعة مع الجهات المعنية للتحقق اولا من صحة ما نشر وثانياً من قيام الجهة بالرد وفقا لما قضى به الامر السامي بهذا الخصوص . 

أما في مجال التحقيق فقد ورد خلال العام ( 2755 ) قضية  ومعاملة منها ( 1079 ) قضية جنائية و ( 223 ) قضية تأديبية و ( 893 )  قرار تأديبي و( 132 ) قرار كف يد وقد بلغت نسبة الانجاز بفضل الله (98.5% ) ولعل مما يجدر ذكره ان جميع القضايا التي تخص متهمات من النساء سواء كانت التهمة جنائية أو إدارية تم التحقيق فيها من قبل محققات

الفرع بالقسم النسائي ذوات التأهيل العلمي المتخصص في الشريعة والأنظمة دون إي مشاركة من القسم الرجالي ويشمل ذلك التحقيق وإعداد قرار الاتهام ومذكرات التوقيف واطلاق السراح وكافة الإجراءات  ,  وقد استمر هذا النهج منذ  ما يزيد على ( 6 ) سنوات بفضل الله دون أي خطأ فني أو إجرائي ,  ونعتقد أن الهيئة سباقة بين الأجهزة الحكومية في هذا الأمر ، فقد قامت فروع الهيئة بالمنطقة خلال هذه الفترة بمتابعة 943 مشروعاً حكوميا لرصد نسب الانجاز واسباب التأخير ومعوقات التنفيذ تم الرفع بها مباشرة إلى المقام السامي الكريم . 

وأبان  بان مشروع الخطة الاستراتيجية للهيئة للسنوات القادمة على وشك الاعتماد  ,  وستكون بإذن الله عاكسة لرؤية الهيئة كجهة رقابية عدليه مهنية رائدة ذات مصداقية تسهم في تحسين الاداء والفاعلية وتعزيز الشفافية والمساءلة ومكافحة الفساد في الجهات المشمولة برقابتها ،مؤكدة على رسالتها المتمثلة في مراقبة الأجهزة الحكومية والتأكد من حسن الأداء الاداري ومتابعة تنفيذ المشروعات وتطبيق الانظمة والتحقيق في المخالفات المالية والإدارية ورفع تقرير سنوي بذلك إلى المقام السامي.

وتم مناقشة مدير عام فرع هيئة الرقابة والتحقيق بالمنطقة من قبل الحضور في مداخلتين ، شارك بهما الأستاذ / علي الحنتول والأستاذ / عبدالله العسكر .

BB1




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-2CN



شارك

اترك رد