أصدقاء البحر ..


أصدقاء البحر ..

الكاتب / عبدالمحسن أحمد آل لافي

———————————————————————-

اعشق الطبيعة .. تذكرني بأني إنسان.. مجرد إنسان.. يستمتع برؤية جمال الكون.. بعيداً عن زحام وضجة المدينة..
دخان يلقى في الأرض بعدما انتهى صاحبه من تدخينه.. مجموعة شباب يمرون من جانبك فتسمعهم يتحدثون عنك ثم يضحكون.. قطه تحاول أن تعبر الشارع ثم ترجع لأن هناك سيارة مسرعة قادمة.. سيارات تحاول أن تسبق بعضها وكأنها في حلبة.. أصوات أبواق السيارات المتكررة.. رائحه كريهة مصدرها أحد النفايات الكبيرة.
في الضفة الأخرى بحر كبير.. لا أدري أين نهايته.. لكنني مغرم به.. أنظر إلى البحر.. وأنسى كل شيء.. أفكر بقدرة الخالق وأتأمل بديعه.. أفكر بالمستقبل بنظرة متفائلة.. أحاول أن أرمي كل همومي في البحر.. لم يضجر مني يوماً.. كان لي صديق.. سواء كانت السعادة تغمرني.. أو كان الحزن يملئني.. ما أجملك أيها البحر.. تعطينا كل ما تستطيع منحه.. ولم نعطك إلا بعض الأوساخ الملقاة على سطحك.. أحزن كثيراً لرؤية ذلك المشهد.. وأثناء تأملي بقدرة الخالق وبديعه.. أرى آثار زحام المدينة.. أتذكر همومي مرة أخرى.. أنسى الطبيعة.. هناك من ينسيني ذلك.. كيس قمامة مليء بالقاذورات مرمي فوقك.. أكواب بلاستكية.. مناديل بدأت تغرق دون منقذ.. لن أنتهي إن بدأت.. ولكنني أعتذر للبحر.. فأنت صديق حقيقي ..بينما نحن أصدقاء غير أوفياء .!




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-2BN



شارك

4 تعليقات

اترك رد