مهرجان المحبة والأصالة


مهرجان المحبة والأصالة

الكاتب / بدر بن عبد الكريم السعيد

b.abdulkareem@hotmail.com

——————————————————

يعتبر المهرجان الوطني للتراث والثقافة من أكبر الاحتفالات الشاملة والمتنوعة لجميع الأعمال التراثية والثقافية مما جعله يقابل بهذا النجاح المنقطع النظير ذلك لأنه يحكي عن التاريخ الحافل والثراء العريق الأصيل لهذا الوطن الكبير وما يتميّز حاضره ومستقبله بإذن الله من منجزات وعطاءات، إن استمرار إقامة “المهرجان الوطني للتراث والثقافة” لهذه الأعوام التي مضت وقاربت ثلاثة عقود من الزمن لدلالة على النجاحات المتتالية لهذا المهرجان الذي يعتبر أكبر مناسبة وطنية تمتزج فيها الأنشطة المتنوّعة بالتراث والثقافة والتقاليد والقيم العربية الأصيلة بوسط قرية شعبية كبيرة بمساحات مختلفة ومرتبة وجميلة لافتة للانتباه، تشارك بها جميع مناطق المملكة لتعرض ما تتميّز به من عادات وتقاليد في أنواع المهن والحِرف والصناعات اليدوية والألعاب والتعريف بالأدوات المستخدمة في طريقة البناء والشرفيات التي تمثل كل منطقة بالإضافة لأجنحة القطاعات الحكومية وما تقدمه من تطور في الخدمات، ويُقام حفل سباق للهجن (الإبل) ويتخلّل أيام المهرجان العديد من الأنشطة والفعاليات منها: إقامة مسابقة خادم الحرمين الشريفين لحفظ القرآن الكريم والسنّة النبوية الشريفة للطلاب والطالبات، ومعرض للكتاب، وإقامة ندوات ومحاضرات دينية وعلمية وأدبية، واستضافة العديد من العلماء والأدباء من الوطن العربي ودول العالم لإقامة حوارات ثقافية ومعرفية ويستمر لمدة أسبوعين ويطالب الزائرين لكثرة إقبالهم الكبير على المهرجان بتمديد الفترة ليتسنى لهم مشاهدة ما تحتويه هذه القرية الشعبية الكبيرة من مناشط تراثية ومسابقات ومعارض ومنوعات ثقافية. الشكر والعرفان لوزارة الحرس الوطني على جهودها الكبيرة والملموسة في مختلف المجالات على مستوى الوطن الذي أسس بناؤه وقام على تطويره قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- فبالإضافة إلى المهام التي تُقام في هذا الصرح الكبير فهو يشتمل على العديد من المجالات المختلفة والأنشطة المتنوّعة ومنها -الرياضية، والاجتماعية، والثقافية- ويأتي في مقدمتها (المهرجان الوطني للتراث والثقافة) الذي يقام كل عام بالجنادرية، والذي يرأس لجنته العليا صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني ورئيس اللجنة العليا لمهرجان الجنادرية وجهوده المتميّزة ويقوم بمساندته معالي الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري نائب وزير الحرس الوطني نائب رئيس اللجنة العليا لمهرجان الجنادرية -وفقهم الله- حتى أصبح هذا المهرجان التراثي والثقافي ذا مكانة عالية ومنفردة ومحل إعجاب وتقدير الجميع، نسأل الله أن يحفظ حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني ودامت أفراحك يا وطن.




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-2B0



شارك

اترك رد