الأمير فيصل بن سلمان يضع حجر أساس المدينة الجامعية في العلا


الأمير فيصل بن سلمان يضع حجر أساس المدينة الجامعية في العلا

تغطيات -واس :

وضع الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، اليوم، حجر الأساس لإنشاء مجمع مباني كليات البنات بفرع جامعة طيبة بمحافظة العلا. وأعلن خلال المناسبة اعتماد مشروع مجمع كليات الطلاب، وإسكان أعضاء هيئة التدريس، لتستكمل بذلك المجمعات التعليمية للطلاب والطالبات بالمدينة الجامعية بمحافظة العلا، بتكلفة إجمالية تقدر بـ416 مليون ريال.

كما تم برعاية أمير المنطقة، توقيع عقد مشروع إنشاء مجمع كليات البنات بفرع جامعة طيبة بمحافظة ينبع، بمبلغ 226 مليون ريال.

بدوره ألقى مدير جامعة طيبة الدكتور عدنان المزروع كلمةً رحب فيها بأمير منطقة المدينة المنورة والحضور، وقال: إن العلا بأبنائها وأهلها حاملة لفضل العلم والعلماء عبر العصور، وإن جامعة طيبة بالعلا الجامعة الناشئة تطمح في أن تكون إضافة إلى هذا الأصل الثابت، بفضل توجيهات ودعم سمو أمير المنطقة.

وأكد المزروع أن هذا الوطن المبارك قد حقق نقلة علمية وحضارية رائدة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- وتوجيهاته السديدة التي حرصت على نشر العلم بين جميع أبناء الوطن، كما أن جهود صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله- واضحة وبارزة، حيث قال: “العناية بالتعليم لم تقف على إنشاء المدارس المنتشرة في كل مدينة ومحافظة وهجرة؛ بل تعدى الأمر إلى إنشاء الجامعات والكليات في كل أنحاء الوطن الغالي”.

وأضاف الدكتور المزروع: ومن تلك الجامعات جامعة طيبة التي انتشرت فروعها وكلياتها في العديد من المحافظات، ومن بينها محافظة العلا.

وفي ختام كلمته دعا الدكتورُ المزروع اللهَ عز وجل أن يديم على هذا الوطن عزه، وكرامته، وأمنه، واستقراره، تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني، حفظهم الله.

إثر ذلك ألقى رئيس اللجنة المنظمة للمناسبة الدكتور سالم بن عبد الرحمن البلوي كلمةً تناول فيها مدى سرعة عجلة التطور في جامعة العلا؛ حيث أُنشئ الفرع عام 1430هـ بكلية للعلوم والآداب، وكادر من سبعة أعضاء هيئة تدريس، وثلاثة موظفين، لتدور عجلة العمل الدءوب، ويتم الشروع في ضم المعهد الصحي للبنات وكلية التربية للبنات، وإعادة هيكلتهما، فتحولت الطاقة الاستيعابية للفرع من ألف طالب وطالبة إلى سبعة آلاف طالب وطالبة، وأكثر من مائتي عضو هيئة تدريس في الوقت الحالي، لافتًا إلى أنها في تطور وزيادة في ظل قيادة حكومة خادم الشريفين.

عقب ذلك شاهد أمير منطقة المدينة المنورة والحضور فيلمًا وثائقيًّا يجسد مسيرة وتطور فرع جامعة طيبة بالعلا منذ إنشائها عام 1430هـ حتى اليوم.

ثم قدم وكيل جامعة طيبة للفروع الدكتور أحمد الجنادي عرضًا مرئيًّا عن مشروع مباني فرع جامعة طيبة بالعلا الذي يقام على مساحة 240 ألف م2 وبتكاليف تصل إلى 208 ملايين ريال، حيث يشمل المشروع إنشاء مباني السنة التحضيرية، ومبنى كلية الآداب والعلوم الإنسانية، ومبنى كلية العلوم، ومبنى كلية المجتمع، ومبنى كلية العلوم الطبية التطبيقية.

وذكر أن الطاقة الاستيعابية لهذه المباني ستفوق 7 آلاف طالبة، كما يتضمن المشروع إنشاء مبانٍ مساندة على مساحة 9526 م2 تشمل مبنى للإدارة، ومبنى لقاعة المسرح بسعة 600 مقعد، ومبنى للحضانة، ومركزًا للخدمات مع الصالة الرياضية، والمطعم، ومبنى لصالات الاستقبال، ومستودعًا للمواد الكيميائية، تضاف إليها مبانٍ للخدمات العامة على مساحة 2500 م2، وخزانات للصرف الصحي، ومبنى للورش، ومبنى للأمن والسلامة، وخزانات مياه.

ثم دشن سمو أمير المنطقة مشروع وضع حجر الأساس إلكترونيًّا، وشهد توقيع عقود إنشاء المشروع، ومشروع كليات البنات بفرع الجامعة بينبع.

وأعلن سمو أمير المنطقة إثر ذلك عن بشرى لأهالي المحافظة باعتماد وزارة التعليم العالي مشروع إنشاء مجمع مباني الطلاب بفرع جامعة طيبة بالعلا، وهو مشروع مماثل في التكلفة والمساحة لمشروع إنشاء مباني الطالبات.




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-2Bv



شارك

اترك رد