أميرالرياض يدشن حملة “يعطيك خيرها ” للسياقة الآمنة


أميرالرياض يدشن حملة “يعطيك خيرها ” للسياقة الآمنة

تغطيات -الرياض -طلال فياض :

دشن صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض يوم الثلاثاء حملة “يعطيك خيرها” للسياقة الآمنة، التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور.
جاء ذلك خلال رعاية سموه لحفل انطلاق الحملة بقصر الحكم بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين ، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبد الله بن عبد العزيز رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز نائب أمير منطقة الرياض ، وسماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ , ومعالي وزير الصحة الدكتور عبد الله الربيعة، ومعالي وزير النقل الدكتور جبارة الصريصري، ومدير الأمن العام اللواء عثمان المحرج، ومدير عام الإدارة العامة للمرور اللواء عبد الرحمن المقبل، وممثلون عن الرعاة والداعمون للحملة، وعدد من كبار الشخصيات .
وأكد سمو أمير منطقة الرياض في كلمة ألقاها خلال الحفل أن حملة “يعطيك خيرها” تعكس الدور التوعوي الفاعل للجمعيات المتخصصة ومنها جمعية الأطفال المعوقين وقيامها بدور توعوي، بالإضافة إلى دورها الاجتماعي الذي تقوم به، ليشمل برامج اجتماعية توعوية تسلط الضوء على هذه الفئة وما يعانونه جراء الحوادث المرورية، والتي تسلب منهم جزءاً مهماً من حياتهم، وتحولهم لأشخاص ذوي احتياجات خاصة، مشيداً بالجهود الكبيرة التي يقوم بها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس مجلس إدارة الجمعية، واللجان العاملة بالحملة لخدمة هذه القضية الإنسانية، موجهاً شكره لكافة الشركاء والداعمين على دعمهم للحملة وإسهامهم في إنجاحها  على النحو المأمول .
وأوضح سموه أن الحوادث تكبد الاقتصاد الوطني خسائر اقتصادية واجتماعية جراء فقد أشخاص فاعلين في المجتمع كان من الممكن أن يشكلوا ثروة كبيرة للوطن في حال عدم تعرضهم لهذه الحوادث، موجهاً رسالة للشباب للاتعاظ من معاناة أقرانهم والذين تسببت الحوادث في إعاقتهم واتخاذهم عبراً وجعل كافة وسائل السلامة لدى قيادتهم مركباتهم في أولى أولوياتهم.
ووصف سموه في ختام كلمته حملة “يعطيك خيرها ” بالإنسانية النبيلة، معبّراً عن سعادته لرعايته حفل انطلاق هذا العمل الإنساني النبيل الذي يصب في مصلحة الوطن، وسيسهم بإذن الله في التخفيف من نسب الحوادث والإعاقات ويسلط الضوء حول معاناة المعوقين وذويهم على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي.
بعد ذلك دشن سمو أمير منطقة الرياض الحملة من خلال تغريدة على الحساب الرسمي للحملة، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر .
من جانبه وجه سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ كلمة حث خلالها الشباب على الالتزام بالقوانين المرورية وأنظمة السلامة لما لها من دور كبير في حماية الفرد والمجتمع، مستشهداً بآيات من القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة حول الحفاظ على الأرواح وعدم التسبب في الضرر للآخرين.
وتمنى سماحته التوفيق للحملة وللجان العاملة، داعياً الله عز وجل أن يسدد خطاهم بما فيه خير للوطن والمواطن، آملاً أن تسهم الحملة في التخفيف من نسب الحوادث والإعاقات الناجمة عنها.

وتضمن الحفل عرضاً تعريفياً بالحملة قدمه عضو اللجنة التنفيذية الرئيس التنفيذي لشركة بروتوكول عبد العزيز الربعي ، وعن الحملة وأهدافها والشرائح المستهدفة، بالإضافة إلى مجموعة من الإحصائيات والأرقام الموثقة من الجهات الرسمية حول نسبة الوفيات والإعاقات الناجمة عن الحوادث.
وأشار الربعي خلال عرضه أن الحملة تهدف في المقام الأول إلى التوعية بأهمية السياقة الآمنة وأتباع أنظمة السلامة المرورية، وتعزيز الوعي المجتمعي بالقوانين المرورية وتحفيزهم على الالتزام بها، وإيصال رسائل إعلامية ومضامين تحتوي على التعريف بالإعاقة ودور الحوادث المرورية في زيادة نسبتها
بالمملكة، إلى جانب تعزيز ثقافة أفراد المجتمع بالالتزام تجاه قضايا المعوقين. وأفاد الربعي أن عدد المصابين سنوياً نتيجة الحوادث المرورية بحسب الإحصائيات 40 ألف إصابة، 30% منها إعاقات دائمة، أي ما يعادل 35 معاقاً يومياً، و1000 معاق شهرياً. وكشف عن أن الاقتصاد الوطني وبحسب الدراسات يخسر سنوياً ما
يقارب الـ (21 ) مليار ريال، تتوزع بين الرعاية الصحية والتعويضات الطبية وفقدان لعناصر منتجة، وساعات عمل وقوى عاملة، ناهيك عن المعاناة الاجتماعية والاقتصادية لذوي المعاقين، مبيناً أن المملكة سجلت في عام 1433هـ،( 7 ) آلاف حالة وفاة جراء الحوادث، بمعدل 20 حالة وفاة يومية، فيما تصل نسبة الوفيات من فئة الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين “18 – 22” سنة 72% ، بينما تقدر نسبة المعوقين إعاقات حركية
80%، علماً أن مخالفات السرعة تشكل  24,6% من هذه الحوادث، بينما تشكل مخالفة تجاوز الإشارة نسبة 21.2%.
وأعلن الربعي أن الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ممثلة بالقناة الأولى، بادرت بتبني برنامج أسبوعي يحمل نفس اسم الحملة، ويعرض كل يوم ثلاثاء الساعة السابعة والنصف مساء، كما سيتم التركيز على الأطفال ونشر التوعية المرورية بينهم، كونهم يشكلون عنصراً أساسياً في المبادرة من خلال
شخصية “ناصح” الكرتونية، وستقوم هذه الشخصية بمهمة النصح والإرشاد من خلال رسائل توعوية، لإشراكهم في عملية النصح، وإيصالها للسائقين، ومن يصحبهم داخل المركبة أيا كان .
يذكر أن حملة “يعطيك خيرها” مبادرة لجمعية الأطفال المعوقين بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور، وسيواكب الحملة مجموعة من الفعاليات المصاحبة سيتم الإعلان عن تفاصيلها لاحقاً من خلال وسائل الإعلام.

وأوضح صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز في تصريح صحفي عقب الحفل أن حملة ” يعطيك خيرها ” تسعى إلى توعية المواطن بالأنظمة والسلوكيات المرورية .وأفاد سموه أن النسب المعلنة عن الوفيات في الحوادث المرورية  محزنه للغاية , نخسر فيها شباب في مقتبل العمر وذلك نتيجة عدم تطبيق الأنظمة والسلوكيات المرورية .
وتمنى سموه أن تؤدي هذه الحملة الغرض بتثقيف المجتمع حول السلامة المرورية, وحول تطبيق الأنظمة المرورية التي تكون عامل رئيسي في الحد من هذه الحوادث المحزنة الذي تتم في وطننا الغالي.
وقال سموه ” إننا نجد من بعض المواطنين الذين سمحت لهم الفرص بأن يذهبوا لبعض البلدان خارج المملكة بأن يتقيدوا بالسلوكيات المرورية في البلدان الخارجية وإذا أتوا إلى بلادهم تجد هناك عدم التقيد بها ولا أعم بذلك الجميع ” .
وأضاف سموه ” بهذه المناسبة أشكر وسائل الإعلام التي تساهم في بث هذه التعليمات في وسائل الأعلام سواء التلفزيون أو الصحافة والصحف الإلكترونية أو محطات أخرى ” .
وفي سؤال عن الحركة المرورية وكثافتها أكد سموه أن مدينة الرياض مقبلة على قفزة في تحسين عملية الحركة المرورية في المدينة , ينعكس ذلك من خلال مشروع الملك عبد العزيز للنقل والعام وكذلك القطارات الحافلات, التي ستكون عاملاً رئيسي في حل الكثافة المرورية .
وقال سمو أمير منطقة الرياض ” إن هذه مسؤولية كبيرة تقع على عاتق المسؤولين في مرور مدينة الرياض وإمارة منطقة الرياض وكذلك الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ونسعى جميعاً للعمل الجاد والمستمر في وضع الحلول المناسبة لمشكلة الكثافة المرورية في المدينة .
وأضاف ” أؤكد للجميع أننا صادقين فيما نقول والحلول ستظهر في القريب العاجل سواء في الحلول المؤقتة قريبة الأمد أو المتوسطة وبعيدة الأمد ” .
وبالنسبة للكثافة المرورية في شمال مدينة الرياض قال سموه ” بحكم وجود جامعة الإمام وجامعة الأميرة نوره ومطار الرياض والدوائر الحكومية التي ستنشئ في شمال مدينة الرياض وهذه مأخوذة في الحسبان في جملة التخطيط العام للقطارات والحافلات وستوضع لها الحلول المناسبة .وحول الحوادث التي تحصل وينقل فيها المصابين من شرق وشمال مدينة الرياض أوضح سموه أن التنسيق قائم مع وزارة الصحة ونجد تجاوب كامل وسُلمت أراضي في غرب الرياض وجنوب الرياض وشمال الرياض إلى وزارة الصحة لعمل مستشفيات وكذلك 15 موقع لعيادات الصحة الأولية.




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-2pi



شارك

اترك رد