اختتام ملتقى الجبيل الثاني بثلاث جلسات و15 ورقة عمل


اختتام ملتقى الجبيل الثاني بثلاث جلسات و15 ورقة عمل

تغطيات -الجبيل الصناعية – فرحان العنزي :

أختتمت اليوم أعمال ملتقى الجبيل الثاني لتخطيط المدن بمدينة الجبيل الصناعية تحت شعار (التحديات المستقبلية لتخطيط المدن) بعدد من التوصيات هي : ضرورة اعتماد معايير ومؤشرات الاستدامة عند تطوير المناطق الحضرية ابتداءً من طرح الفكرة وإعداد التصاميم وتنفيذ البنى التحتية وإدارة المشاريع وحتى آخر مرحلة إدارتها واعتماد آليات قياس ذلك، التأكيد على معايير التصميم الحضري بما يلبي احتياجات المعيشة ويحافظ على الممارسات السلوكية الصحية لجميع الفئات العمرية للسكان من خلال التصاميم مما سيؤدي إلى تقليل الآثار الصحية والاجتماعية السلبية المرتبطة بطبيعة الحياة  العصرية ، أهمية استخدام وسائل إبداعية أكثر أمناً للحد والتخلص من النفايات الناتجة من التجمعات الحضرية ، ضرورة إعطاء مرونة في عملية اتخاذ القرارات التخطيطية المرتبطة بالتشريعات وتنظيم إدارة المدن واستعمالات الأراضي بما يتناسب مع الفوارق على مستوى المدن ، ومن بين تلك التوصيات أهمية ربط التخطيط مع تخطيط النقل والمواصلات في مختلف مستويات التخطيط الوطني و الإقليمي والحضري وكذلك على مستوى المناطق الحضرية والمجاورات السكنية ، التأكيد على الأخذ في الاعتبار الجوانب الاجتماعية التي تلبي تطلعات المجتمع عند تخطيط مراكز المدن وتحقيق أهداف الاستثمار التي تتماشى مع مبادىء الاستدامة.

     فيما افتتحت جلسة اليوم الثاني بورقة عمل بعنوان “تخطيط النقل ودوره في تنمية التوسع الحضري”  ويتناول محاورها صالح العمر من مجموعة العمر للاستشارات الهندسية ، حيث أكد على الأهمية الكبيرة للتكامل بين سياسات التخطيط في المدن بين القطاعات مع ضرورة ارتباط التخطيط العمراني بوسائل النقل العام في المدينة. فيما قدم ورقة العمل الثانية السيد آشلي لينش من داينامك ميدل ايست حول تجربة قطر في تأطير المدن المستدامة، فيما تحدث في ورقة العمل الثالثة المهندس عمر البطاينه من شركة Arup  للاستشارات الهندسية تحدث فيها عن موضوع مستقبل النقل والمواصلات في مدن الشرق الأوسط، فيما تحدث في  الورقة الرابعة كلا من قاريث جيمس من هالكرو للاستشارات عن دراسة ربط النقل بين مدينتي رأس الخير والجبيل الصناعية حيث تطرق إلى مشروع النقل العام بين مدينتي الجبيل الصناعية ورأس الخير الصناعية والخطة المستقبلية لمشاريع تطوير النقل ووسائل المختلفة والتحديات التي تواجه هذا المشروع وكيف تم التغلب عليها ، وتحدث وستوارت كالشيريست من EUASIA Ltd للاستشارات عن مركز مدينة الجبيل الصناعية المستقبلي.

     بعد ذلك أنطلقت أعمال الجلسة الثانية بورقة عمل حول التطوير العمراني والبعد الاقتصادي ونوقش فيها  : أثر التقسيم المنطقي على الكفاية الاقتصادية للمدينة، وإدارة المدن السعودية وأزمة الهوية للدكتور عدنان الشيحة المدير التنفيذي لمركز الأمير سلمان للإدارة المحلية ، كما شارك كذلك مارتين كوبر من Deloitte للتطوير العقاري عن دعم التنمية الاقتصادية والاستثمار. بعدها تحدث المهندس سامي الحداد نيابة عن  وكيل أمين المنطقة الشرقية حول مشاريع الأمانة المستقبلية ومراحل تطوير المرافق والواجهات السياحية بمدن المنطقة الشرقية وكيفية تحويلها إلى بيئة سياحية جاذبة ،تحدث بعدها السيد كيفين ستوري من SVP للاستشارات حول أسس و عناصر نجاح المدينة.

 واختتم المؤتمر فعالياته من خلال الجلسة الثالثة حيث بدأت أعمالها بورقة عمل بعنوان التصميم العمراني، وتركزت  حول  موضوع استخدام أنظمة وإرشادات وقوانين التصميم في عملية تحسين جودة التصميم العمراني في الشرق الأوسط قدمها السيد دانيال بلمر من Dynamix MiddleEast ، فيما كانت الورقة الثانية بعنوان المباني الشاهقة للدكتور عبدالرحمن البخيت من جامعة الملك سعود، فيما قدم السيد ديفد براون ورقة عمل بعنوان  التصور المعماري والخطط العامة للمدن ، عقبها ورقة عمل للسيد غريق ياغا تحدث حول مستقبل المدن الصناعية .

TUV_6693

1111




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-2ob



شارك

اترك رد