حملة التصحيح … تراكمات وتداعيات


حملة التصحيح … تراكمات وتداعيات
الكاتب / مسفر الغامدي

الكاتب / مسفر الغامدي

إن من حق كل دولة أن تقوم بتنظيم العاملين الوافدين وفق أنظمتها وقوانينها ..

وهذا أمر لايختلف عليه إثنان ..

وحملة تصحيح الأوضاع ماكانت لتخرج بهذه الصورة البركانية لو لم تكن نتيجة تراكمات سببتها عوامل كثيرة على طبقات التطبيق القانوني وحسن المتابعة الذي اعتراه كثير من التراخي واللامبالاة وفساد الضمائر وبيع الذمم والإلتفاف حول الأنظمة والتي كانت حجارتها مواطن جشع وموظف فاسد ومتسلل سائب وجد الحبل على الغارب لسنوات عديدة حتى أصبحت كل إنذارات وتحذيرات القانون والنظام بالنسبة لهم مجرد ظاهرة صوتية وفرقعات إعلامية تذهب مع رياح تقاعس الجهة التنفيذية وتراخيها في تطبيق الحملات السابقة عبر سنوات مضت أضف إليها الضمائر التي تشترى بورقة نقدية مرفقة بمعاملات التصحيح التجاوزي ..

ولكن الحملة البركانية الأخيرة التي تفجرت وانسابت حممها لتصعق كل مكذب لتنفيذ العقوبات وراهن على إستمراية التمديد لفترات أطول ..

نعم .. فترة التصحيح لم تكن كافية لإستيعاب الملايين المتكدسة والمتوالدة منذ عشرات السنين ..

فليس الضحية من كان مقيما غير شرعي .. ولكن الضحايا هم المولودون شرعا على تراب هذا الوطن الذى هو بمثابة صدر الأم الحنون الذي احتضنهم ولا يعرفون غيره .. فكيف ينتزع طفل من أمه ليلقى فى ملجأ الإبعاد إلى المجهول ..




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-12W



شارك

تعليقان

  1. ابوعبدالله

    لافض فوك يا ابا محمد
    اكثر من ثلاثين سنة تقاعس وفساد ويبغون يحلونه في سنه واحده. عجبي
    وعلى المواطن ان يدفع فاتورة هذا التقاعس والفساد لوحده.

    الرد

اترك رد