مغلق للصيانة !


مغلق للصيانة !

 

• الشورى يقول إن الرئاسة العامة «مترهلة» إدارياً !

• تخنقها «البيروقراطية» رغم أنها للشباب !

• الغريبة أن رئيسها «يحب» التواصل !

• مع كل الشباب !

• في حسابه «التويتري» !

• لكن الرئاسة برمتها ليس لها موقع ولا حساب ولا أي شيء !

• « لجنة» الشورى (غير المتخصصة في شؤون الرياضة) توصي « بجهة مستقلة» !

• لتقويم حال الأندية !

• أعجبتني «مستقلة» !

• فيها «معان» كثيرة !

• وإشارات «عميقة» !

• «للمسؤول» على الأقل !

• إن كان «يهتم» !

• النقاش ما زال بيزنطياً تحت قبة «الشورى»!

• أيهما يسبق «الدعم» أم «الإنجاز» !

• هل «نعطيكم دراهم» قدموا منجزكم أولاً ثم يأتي الدعم !

• حوار «البيضة و الدجاجة» أيهما أول هو المتداول !

• «تـُـبخر» القاعة !

• توزع الملفات !

• تقرأ الأوراق !

• يرفع التقرير !

• يناقش قليلاً من أناس لا يعرفون أصلاً «شؤون الرياضة» !

• فضلاً عن كرة القدم !

• تغلق جلسة الشورى !

• لينفض السامر !

• ولتصبح ملفات «الشباب» تائهة !

• سألوا الفشار ماذا عن ملف الصيانة !

• استلقى على ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (مغلق للصيانة ) !

نقلا عن الشرق




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-Ma



شارك

اترك رد