أناب ولي العهد للإشراف على راحة الحجاج


أناب ولي العهد للإشراف على راحة الحجاج

 

واس – جدة

أناب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود «حفظه الله» صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع للإشراف على راحة حجاج بيت الله الحرام، وحضور حفل استقبال رؤساء بعثات الحج، وحفل استقبال رجال القوات المسلحة بقطاعاتها كافة. وحرصاً من خادم الحرمين الشريفين على تهيئة الأجواء المناسبة لحجاج بيت الله الحرام، فقد صدر أمره الكريم بافتتاح المرحلة الأولى والتي تشمل الدور الأرضي والدور الأول والأول ميزانين والثاني ميزانين من مبنى التوسعة والساحات الخارجية الشمالية والجنوبية والغربية لمشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتوسعة المسجد الحرام والعناصر المرتبطة بها، والتي تستوعب حوالي (450.000) أربع مئة وخمسين ألف مصل. وعند اكتمال أعمال توسعة الحرم المكي الشريف في شهر رمضان القادم بإذن الله فستصل الطاقة الاستيعابية للتوسعة إلى (1.000.000) مصل مما يرفع عدد المصلين بالحرم المكي إلى (1.600.000) مصل. وتنفيذا لأمره حفظه الله فقد تم الانتهاء من تنفيذ عشرة آلاف موضئ ودورة مياه من أصل عشرين ألفا، مع توفير مياه شرب مبردة داخل مبنى التوسعة وفي الساحات الخارجية، وتشغيل السلالم الكهربائية لخدمة الحركة ما بين الدور الأرضي والدور الأول والأول ميزانين والثاني ميزانين بمبنى التوسعة، وكذلك السلالم الكهربائية التي تخدم دورات المياه بدور القبو أسفل الساحات وتشغيل نظام التكييف، والإنارة، ونظام الصوت والمراقبة التلفزيونية وأنظمة مكافحة الحريق. كما صدرت توجيهاته ـ حفظه الله ـ بافتتاح المرحلة الأولى من مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لرفع الطاقة الاستيعابية للمطاف، والتي تشمل: 1 ـ منســـوب الصحن بطاقــــة استيعابيـــة قدرها (20.000 طائف/ساعة). 2ـ منسوب الدور الأرضي بطاقة استيعابية قدرها (5.000 طائف/ ساعة). 3 ـ منسوب الدور الأول بطاقة استيعابية قدرها (15.000 طائف/ ساعة). 4 ـ منسوب السطح بطاقــــة استيعــــابية قــدرهــــا (30.000 طائف/ ساعة). إضافة إلى المطاف المؤقت بطاقة استيعابية قدرها (2.000 طائف/ ساعة). كما تم توفير جميع عناصر الإضاءة والتهوية اللازمة لجميع الأدوار وكذلك توفير نظام الصوت والمراقبة التلفزيونية ومكافحة الحريق وتشغيل مجموعة من السلالم الكهربائية لتسهيل الحركة من وإلى صحن المطاف مباشرة. وتعتبر التوسعة الحالية الأكبر على مر التاريخ مساحة واستيعابا حيث تبلغ مساحة التوسعة الإجمالية للمسجد الحرام (1.300.000) مليون وثلاث مئة ألف متر مربع، وتضم التوسعة (52) بوابة وأربع منارات وقبة رئيسية متحركة وعدد (120) مصعدا، بالإضافة إلى الخدمات الأمنية والصحية ومحطات النقل وأنفاق خدمات المسجد الحرام والبنية التحتية المرتبطة بها على مساحة تزيد على (1.000.000) مليون متر مربع.

 

 




الرابط المختصر : http://wp.me/s4ii0D-2955



شارك

اترك رد