طالبة سعودية تنشئ موقعاً الكترونياً يربط ملفات جميع المرضى بالسعودية‎


طالبة سعودية تنشئ موقعاً الكترونياً يربط ملفات جميع المرضى بالسعودية‎

أنشأته طالبة سعودية

( بادرة أمل ) موقع الكتروني يربط ملفات جميع المرضى بالسعودية

ستكون ملفات المرضى متاحة للمستشفيات من خلال كود خاص لكل مستشفى

يستطيع أي مريض الدخول لملفه بالسجل المدني دون امكانية الحذف أو التعديل

يقيم الأطباء .. ويحفظ حقوق المرضى

يتيح خدمة الاستشارات الطبية لأي دكتور بالمملكة العربية السعودية

 

تغطيات – الرياض :

أطلقت طالبة الدراسات العليا أمل المطيري والتي تدرس ماجستير الاعلام الرقمي بجامعة الملك سعود بادرة أمل لجميع المرضى بالمملكة العربية السعودية من خلال إنشائها لموقع اليكتروني اسمته ( الصحة المدنية ) والذي سيربط جميع ملفات المرضى في كافة مناطق المملكة العربية السعودية ، بحيث تكون قاعدة البيانات لملفات المرضى موحدة على جميع المستشفيات والمستوصفات والعيادات الصحية الحكومية والخاصة .

 وستكون هذه الملفات متاحة لأي مستشفى أو مركز صحي باستخدام كود خاص لكل مستشفى أو عيادة ،  ويتم فتح ملف أي مريض في أي مستشفى باستخدام رقم السجل المدني الخاص بالمريض ومن خلاله يتاح تسجيل الفحص الطبي الذي تم في المستشفى وكذلك تشخيص حالة المريض أو المراجع والأدوية التي وصفت له من قبل الطبيب في تلك الزيارة ونتائج أي أشعة أو تحاليل قام بها المريض تبعا لتلك الزيارة في الملف الخاص للمريض مع توضيح اسم الطبيب المعالج والختم الاليكتروني للمستشفى .

ومن خلال هذا الموقع يستطيع الأفراد باستخدام رقم السجل المدني فتح صفحاتهم الشخصية ومتابعة ملفاتهم الصحية الخاصة ومعرفة نتائج الأشعة والتحاليل ،  ولكن دون إمكانية الإضافة أو التعديل على هذا الملف .

 

وذكرت أمل المطيري  بأن هذه البادرة ستحد من المشاكل الصحية التي كانت تنتج من تضارب الأدوية لدى المرضى لأنها غالبا ما تكون بسبب مراجعة أكثر من مستشفى ، أو وصف أدوية للمريض دون معرفة الخلفية الصحية له وما يتناول من أدوية ، ومن خلال الموقع الإليكتروني ( الصحة المدنية ) سيتاح للطبيب معرفة كل معلومات المريض والخلفية الصحية له , والأدوية التي سبق وصرفت له , والأدوية التي يتناولها .

 

وبينت المطيري أن المريض إذ لم يجد علاجا شافيا في مستشفى ما فإنه يذهب لمستشفى آخر وقد يتطلب الأمر تنقله من مدينة لأخرى بحثا عن الخدمات الطبية الأفضل , والمتعارف عليه أن يطلب الطبيب من مريضة تقرير طبي من المستشفيات التي سبق وراجع فيها لنفس المشكلة الصحية ولم يجد لها علاجا , وهذا الأمر سيكلف على المريض الذهاب لتلك المستشفيات حتى لو كانت في مدينة أخرى , أو هدر وقت المريض بانتظار إرسال التقرير له عن طريق الفاكس مثلا ، وكل هذا سيتم اختصاره بإتاحة ملف المريض أينما أراد العلاج من خلال قواعد البيانات الموحدة لكافة ملفات المرضى والتي يوفرها موقع (الصحة المدنية ) .

 

وتضيف المطيري في حالات الطوارئ وخاصة الحوادث المرورية عند نقل المصابين لأي مستشفى , لن يضطر الأطباء لعمل التحاليل الأولية للمريض قبل إسعافه خاصة إذا كان يحمل بطاقة أحواله معه لأنه بمجرد تسجيل رقم السجل المدني للمصاب في الموقع  يتاح لهم ملفه الطبي كاملا مما يختصر الوقت لعلاج المصاب .

 

وتستطرد يتيح هذا الموقع للمسؤلين والجهات الرسمية المعنية بالخدمات الصحية في المملكة العربية السعودية , من معرفة الأطباء المتخاذلين في عملهم الصحي من خلال سوء تشخيصهم لحالات المرضى ,أو عدم استيفائهم لتحاليل اللازمة لتشخيص المرض , ومن خلال هذا الموقع يتم حفظ حقوق المرضى ضد المستشفيات والأطباء في حالة حدوث الأخطاء الطبية الناتجة عن سوء التشخيص والإهمال والتقصير في أداء العمل , وهذا ما سيرفع سقف الخدمات الطبية في الوطن ويرتقي بها للمستوى المطلوب بإذن الله .

 

وعن آلية عمل الموقع تتحدث المطيري فتقول :

الموقع لابد أن يتسم بالسلاسة والسهولة في الاستخدام ، كما أنه يدعم اللغتين العربية والإنجليزية وفي أعلى الموقع هناك خيارين ( مؤسسات صحية – أفراد ) من خلال صفحة المؤسسات الصحية يتاح للمستشفيات وكل المؤسسات الصحية الاستفادة من الموقع في الملفات الطبية للمراجعين من خلال الكود الخاص لكل مستشفى الذي يكون فقط متاح لموظفين الملفات الطبية في المستشفى , و الرقم المدني للمريض أو المراجع .

مضيفة أما خيار الأفراد فإنه يتيح لكل فرد في المجتمع معاينة ملفه الطبي ومعرفة نتائج تحاليله وفحوصاته دون المقدرة على الحذف والإضافة في هذا الملف .

كما تدعم صفحة الموقع خدمة الاستشارات الطبية ومنها يتمكن أي مريض من استشارة الأطباء المتاحة أسمائهم ضمن الموقع ( الأطباء في هذه الخدمة يكونون متبرعين , دون إلزام الأطباء بها , ومن الممكن أن يكون الطبيب يعمل في أي مستشفى في المملكة ) بحيث يكتب المريض ما يريد ويرفق ضمن رسالته تقارير حالته الصحية  والذي يستطيع طلبه من صفحته الشخصية ومن ثم يختار التخصص الذي يريد الإستشارة فيه مثلا  ” جلدية – قلب – باطنية ” وغيرها وتظهر له أيقونة بأسماء الأطباء في هذا المجال ويختار من يريد إرسال الاستشارة له , ويأتيه الرد على هذه الإستشارة كرسالة واردة على صفحته الشخصية .

وتمنت الطالبة أمل المطيري في ختام حديثها  أن تتبنى وزارة الصحة هذا الفكرة وأن ترى النور قريباً ، لما فيه صالح المرضى جميعاً بوطننا الغالي.

 




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-oY



شارك

اترك رد