مشاريع تطوير الواجهة البحرية


مشاريع تطوير الواجهة البحرية

سعياً من الهيئة الملكية لتوفير كافة وسائل الراحة والاستجمام لقاطني مدينة ينبع الصناعية وجذب السياحة واستثماراتها وحماية الشواطئ البحرية بالمنطقة، فقد بدأت الإدارة العامة للهيئة الملكية بينبع في أعمال الحفر والتعميق والردم البحري لتطوير الواجهة البحرية لمدينة ينبع الصناعية. ويشمل المشروع بناء التجهيزات الأساسية من طرق وشبكات مياه وكهرباء ومواقع ترفيهية وحدائق وإنارة وطرق مشاة وملاعب رياضية ومجسمات جمالية ومحلات استثمارية وكافة الخدمات البحرية والترفيهية .

و تمتد مشاريع الواجهة البحرية إلى (11) كم تقريباً على امتداد كامل الواجهة البحرية للمنطقة السكنية بمدينة ينبع الصناعية وتبلغ تكلفتها الإجمالية (750) مليون ريال تقريباً يتم تنفيذها على خمسة مراحل وتنقسم إلى أربعة مشاريع منها مشروع للحفر وثلاثة مشاريع تحت الإنشاء لتطوير الواجهة البحرية وهي كما يلي:

المشروع الأول : تتضمن أعمال هذا المشروع أكثر من (5) ملايين متر مكعب من أعمال الحفر والتجريف بعمق (3-4) متر وإعادة تشكيل وحماية الخط الساحلي واستصلاح الأراضي وبناء قناة للقوارب بطول (1.3) كلم وبناء جسرين اثنين و سبعة شواطئ وبحيرات للسباحة وحماية الشواطئ.

المشروع الثاني : تشمل أعمال هذا المشروع تطوير أكثر من (120) هكتار (1.2 كم2) والتي تتضمن أعمال تطوير الموقع والبنية الأساسية والمرافق العامة والترفيهية لجميع أفراد الأسرة وتشمل الملاعب ودورات المياه والمصليات ومقهى ومرافق رياضية ومبنى للإسعافات الأولية ومركز للإنقاذ وشواطئ ومسابح للأطفال.

المشروع الثالث : تتضمن أعمال هذا المشروع تسوية وتطوير الموقع لحوالي (122) هكتار (1.22) كم2 من الأراضي وإنشاء التجهيزات الأساسية للمناطق التي تتضمن تطوير المواقع الاستثمارية وتشمل الشواطئ ومارينا وجزر ترفيهيــة وملعب للغولف ومركز للشرطة ومبنى للإسعافات الأولية ومصليات ودورات مياه ومواقف سيارات إضافة إلى تجهيز و تطوير البنية التحتية لمواقع  استثمارية تشــمل المطاعم والفنادق والمــرافق الترفيــهية .

المشروع الرابع: تشمل أعمال هذا المشروع تطوير خمسة و أربعين هكتار تقريباً، و تتميز بوجود جزيرة النورس و تقدر مساحتها بثلاثة و عشرين هكتار تقريباً و تحتوي على قرية الغوص، مرسى للقوارب، منطقة تخييم، متحف مائي، رصيف الصيد البحري، منتزهات ترفيهية، منطقتين محميتين، نادي الفروسية و نادي للقوارب.

وسيلتقي هذا المشروع مع الطريق الساحلي  الذي يربط مدينة ينبع الصناعية بينبع البحر ماراً بحي البثنة على الواجهة البحرية ويتصل بمركز المدينة عن طريق جسرين أمام حي خالد  وينفذ هذا المشروع بمواصفات ومقاييس عالية الجودة، مما سيساهم في استكمال الطرق على الواجهة البحرية وإيجاد المواقع الاستثمارية والأماكن الترفيهية لسكان مدينة ينبع الصناعية.

المصدر ..




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-ih



شارك

اترك رد