12 % مساهمة مدينتي «الجبيل» و«ينبع» في الناتج المحلي غير النفطي


12 % مساهمة مدينتي «الجبيل» و«ينبع» في الناتج المحلي غير النفطي
عبدالله آل غصنة من الجبيل

قدرت مصادر في الهيئة الملكية للجبيل وينبع، إسهام مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين بنسبة 11.5 في المائة من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي في المملكة، ما يجعل المملكة بشكل خاص ودول الخليج العربي بشكل عام قادرة بشكل واضح على تنويع مصادر دخلها وتعزيز تكاملها الاقتصادي، خاصة في مجال صناعة البلاستيك.

وقالت مصادر صناعية، إن البيئة الاستثمارية حاليا، مهيأة للاستثمار الأمثل في صناعة البلاستيك وخاصة أن السوق والفرص متاحة بشكل أكبر من السابق، حيث كانت صناعة البلاستيك وموادها الأولية محتكرة على شركات قليلة جدا.

وأوضح لـ “الاقتصادية” فهد بن عبدالرحمن رئيس شركة العالمية للمعادن، أن هناك نموا واضحا لقطاع الاستثمار في الصناعات التحويلية في المملكة، خاصة صناعة البلاستيك، حيث تمتلك شركة سابك وشركات القطاع الخاص طفرة كبيرة في إنتاج البوليمرات، والمنتجات التي تعتمد عليها صناعة البلاستيك، كما أن تعدد الشركات المنتجة للمواد الخام يعطي مرونة أكبر من السابق، حيث كانت شركة أو شركتين تتحكم وتحتكر صناعة البلاستيك، أما حاليا فلدينا شركات كثيرة جعلت من السوق تنافسية، ومن خلالها يمكن تغذية الصناعات التحويلية بالمواد الخام، وبالتالي ظهور صناعات تحويلية عديدة في مقدمتها اللاعب رقم واحد في هذا المجال وهو صناعة البلاستيك.

من جانبه، يؤكد مطلق القحطاني رئيس لجنة رجال الأعمال في الجبيل – مستثمر، أن التنافس سيكون على أشده في مجال الصناعات البلاستيكية خاصة في مناطق الاستثمار المهيأة مثل الجبيل 2 وينبع 2 وخاصة أن الهيئة الملكية أعلنت قبل فترة تخصيص 25 في المائة من الجبيل 2 لاستقطاب الصناعات التحويلية، وهناك مجمع البلاستيك العملاق الذي تخطط له الهيئة الملكية مع عدد من الشركات، حيث سيكون هذا المجمع ثورة في صناعات البلاستيك، كما أننا في مجلس الأعمال نخطط لإقامة ندوة للصناعات التحويلية والتي سيحضرها مختصون من داخل المملكة لمناقشة التوجه لهذه الصناعات.

وكان المهندس فيصل الرشيد مدير إدارة الاستثمار والتكامل الصناعي في الهيئة الملكية، قد أشار في ورقة قدمها أخيرا في منتدى الصناعات التحويلية إلى أن الهيئة الملكية وفق خطة استراتيجية تهدف إلى إحداث نقلة نوعية في خدماتها التنموية والصناعية من خلال توافر المواد الخام وبكثرة في الجبيل التي تصنعها الصناعات الأساسية وتطوير سبل توظيفها لمصلحة تنمية الصناعات المختلفة وخاصة في التحويلية. وأكد أن الهيئة الملكية ماضية في تشجيع التكامل الصناعي ودعمه، مشيرا إلى أن تنظيم الهيئة الملكية منتدى الصناعات التحويلية أخيرا في الجبيل يؤكد هذه الخطة في تحفيز الفكر الاستثماري تجاه تنويع الدخل وتعزيز التكامل الصناعي.

وأوضح أن مبادرة الهيئة الملكية للجبيل وينبع الخاصة بالصناعات البلاستيكية والكيماوية (Plas-Chem) ستعمل على تحقيق قفزة صناعية كبيرة في مجال الصناعات التكاملية وستعد بمثابة التوسع والبدء الفعلي في الانتقال إلى التنوع في الدخل من خلال صناعة البلاستك.

وبيّن الرشيد أن الهيئة الملكية تعمل بمرونة عالية مع شركائها من القطاعات الصناعية من أجل إنجاح مشروع مبادرتها لإقامة مجمع البلاستيك في الجيبل2، مشيرا إلى اهتمام شخصي من رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع الأمير سعود بن ثنيان الذي ينظر دائما للمستثمرين على أنهم شركاء للنجاح في ما يتحقق من استثمارات في الجبيل وينبع.

المصدر ..




الرابط المختصر : http://wp.me/p4ii0D-7M



شارك

اترك رد